مريم أوحساة ضمن وفد نيابي يشارك في أشغال الدورة العادية الثانية للبرلمان الإفريقي بجنوب إفريقيا

0 366

تشارك النائبة البرلمانية مريم أوحساة عن الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، بمعية وفد برلماني من مجلس النواب، في أشغال الدورة العادية الثانية من الدورة التشريعية الخامسة للبرلمان الإفريقي التي تنعقد ما بين 6 و 17 ماي 2019 بميدراند بجنوب إفريقيا. وبالإضافة إلى النائبة مريم أوحساة يضم وفد مجلس النواب أعضاء الشعبة الوطنية في البرلمان الإفريقي وهم: النائب السيد نور الدين قربال، من فريق العدالة والتنمية، والنائب السيد محمد زكراني، من فريق التجمع الدستوري.

وقد خصصت الجلسة العامة الرئيسية لهذه الدورة لمناقشة موضوع اللاجئين والعائدين والنازحين داخليا: نحو حلول دائمة للنزوح القسري في إفريقيا، وذلك بعد اعتماد هذا الموضوع من طرف الاتحاد الإفريقي كموضوع رئيسي لسنة 2019.

وتميزت هذه الجلسة بالعروض التي ألقاها مجموعة من المسؤولين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الدولية للصليب الأحمر وممثلي المجموعات الاقتصادية الإقليمية في غرب ووسط وجنوب إفريقيا.

وخلال النقاش العام، أكد أعضاء الوفد البرلماني المغربي على ضرورة قيام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بإحصاء اللاجئين في مختلف مخيمات القارة الإفريقية، وضرورة الاهتمام بالظروف التي يعيش فيها اللاجئون وكذا حمايتهم وتمتيعهم بحقوقهم. كما سلط ممثلو مجلس النواب الضوء على معاناة الآلاف من الأشخاص في مخيمات تندوف، داعين المفوضية السامية إلى توفير الحماية القانونية لتلك الساكنة ومنحهم حرية التعبير والتنقل. وقد تمت المصادقة خلال هذه الجلسة على مقترح إحصاء اللاجئين في جميع مخيمات القارة الإفريقية وكذا تنظيم زيارة لمخيمات تندوف.

وفي إطار هذه الدورة شارك أعضاء الوفد في اجتماعات اللجان الدائمة من أجل المناقشة والمصادقة على مشاريع القرارات والتوصيات التي سترفع للجلسة العامة من أجل المصادقة. فقد شاركت النائبة مريم وحساة بصفتها مقررة للجنة العدل وحقوق الإنسان في الاجتماع الذي ناقش موضوع انعدام الجنسية وظاهرة انتشار البهق في القارة الإفريقية. كما شارك النائب السيد نورالدين قربال في اجتماع لجنة التعاون والعلاقات الدولية الذي خصص لوضع خطة عمل لتطوير الأنشطة الخارجية للجنة وكذا المصادقة على تقرير حول تحديات الديمقراطية الانتخابية في إفريقيا.

وشارك النائب محمد زكراني في اجتماع لجنة الاقتصاد الريفي والزراعة والبيئة والموارد الطبيعية التي تدارست مشاركة البرلمان الإفريقي في دورة المؤتمر 24 حول التغيرات المناخية (COP24) وسبل تفعيل مكتب البرلمان الإفريقي المخصص للتغيرات المناخية للاهتمام بالتداعيات السلبية للظواهر المناخية على عدد كبير من دول القارة.

وقد شكلت ورشة العمل حول تعزيز فرص التعليم للفتيات غير الملتحقات بالمدرسة، التي نظمت بتعاون بين البرلمان الإفريقي والمركز الدولي لتعليم الفتيات والنساء في إفريقيا التابع للاتحاد الإفريقي، فرصة استعرضت خلالها النائبة مريم وحساة التجربة المغربية في هذا المجال، حيث قدمت إحصائيات حول تمدرس الفتيات والمجهودات المبذولة على مختلف المستويات سواء من خلال السياسة الوطنية في مجال التعليم أو المبادرة الوطنية للتنمية البشرية أو مساهمات المجتمع المدني. وقد أشادت منسقة المركز الدولي لتعليم الفتيات والنساء في إفريقيا السيدة ريتا بيسونوث خلال هذه الورشة بالنموذج المغربي في مجال تعليم الفتيات ودعت إلى الإحتداء به على المستوى القاري.

ومن خلال مختلف اجتماعات وورشات العمل المنظمة في إطار هذه الدورة، قدم أعضاء وفد مجلس النواب التجارب المغربية المتميزة في عدة مجالات، حيث قدم النائب نورالدين قربال تجربة المغرب في مجال التغطية الصحية التي توسعت لتشمل إلى جانب الفئات الفقيرة كلا من الطلبة والمهن الحرة مشيرا إلى الترسانة القانونية الوطنية التي أصبحت تؤطر هذا الجانب من الحق في الصحة بالمغرب، كما عرض النائب محمد زكراني مجهودات المغرب في مجال تسوية وضعية المهاجرين من أفريقيا والدور الريادي الذي يقوم به المغرب في مجال الهجرة على المستوى القاري.

ومن المرتقب كذلك خلال هذه الدورة أن تتم مناقشة الخطة الاستراتيجية للبرلمان الإفريقي التي تغطي الفترة ما بين 2019-2013 بالإضافة إلى مراجعة وتدقيق الحسابات العامة لهذه المؤسسة القارية.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...