بنعزوز يدعو الحكومة لتنقيح المناهج والبرامج التعليمية من الحمولات التي تحرض على الكراهية

0 209

تفاعلا مع الحادث الإرهابي الشنيع، الذي أودى بحياة سائحتين أجنبيتين، بضواحي منطقة إمليل، وجه عزيز بنعزوز، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت مساء الثلاثاء 25 دجنبر، سؤالا شفويا الى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، حول الإجراءات التي اعتمدتها وزارته لتنقيح المناهج التربوية من الحمولات التي تحرض على الكراهية والحقد والتمييز؟.
وبعدما عبر عن إدانته للعمل الإرهابي الجبان، نوه بنعزوز بالعمل الاحترافي والمتقن الذي قامت به الأجهزة الأمنية بمختلف أشكالها، في زمن قياسي لاعتقال الإرهابيين، مشيرا إلى أن هؤلاء الإرهابيين يعشش في نفوسهم الحقد والكراهية وفِي عقولهم الظلام والجهل.
وأكد بنعزوز على وجود العديد من العوامل المشجعة لانطلاق أفكار التطرف والحقد والكراهية، ومنها ما هو موجود بالمنظومة التربوية، داعيا الوزير في هذا الصدد، إلى تنقيح المناهج والبرامج التعليمية من الحمولات التي تحرض على الكراهية، وأن تكون المناهج التربوية حاملة لقيم التسامح والتنوع والديمقراطية، مذكرا بتعليمات جلالة الملك في 6 فبراير 2016 من مدينة العيون، لوزارة التربية الوطنية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بضرورة مراجعة المناهج والبرامج في التربية الدينية.
وفِي موضوع آخر، تطرق المستشار البرلماني، محمد الحمامي، الى المستجد الأخير المتمثل في مصادقة المجلس الحكومي على مشروع رقم 2.17.618 بمثابة ميثاق وطني للاتمركز الإداري، مسائلا الحكومة في هذا الموضوع، عن كيفية تحقيق هذا الميثاق لأهداف ومبادئ اللاتمركز الإداري؟.
وانتقد في هذا الموضوع إقصاء مجموعة من الفاعلين الذين لهم ارتباط وثيق بتدبير الشأن المحلي وموضوع اللاتمركز الإداري وخصوصا المنتخبين المحليين ورؤساء الجهات والجماعات الترابية، مشيرا إلى أهمية إشراكهم نظرا لقربهم الوثيق من المواطنين واضطلاعهم اليومي بمشاكلهم في مختلف القطاعات.

خديجة الرحالي