مشاركة مكثفة لنواب البام بالندوة الدولية حول الهجرة

0 302

شارك أعضاء فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، بالندوة الدولية المنظمة من طرف مجلس النواب والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، واتحاد المجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة لها بإفريقيا، صباح اليوم الثلاثاء، حول موضوع: “دور البرلمانات والمجالس الاقتصادية والاجتماعية والمؤسسات المماثلة لها في إفريقيا إزاء التحديات الجديدة للهجرة”.

وأكد أعضاء الفريق النيابي للبام بأن هذا اللقاء سيشكل مناسبة للإسهام في النقاش الدولي بشأن قضايا الهجرة، كما سيمثل منصة قارية سانحة للتداول في الموضوع بين مؤسسات الديمقراطية التمثيلية والتشاركية، وذلك في أفق احتضان مدينة مراكش، في شهر دجنبر 2018، “للمنتدى العالمي للهجرة والتنمية” الذي سينظم تحت إشراف الأمم المتحدة و”المؤتمر الدولي لاعتماد الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظَّمة والنظامية”.

وفي هذا الصدد، أفاد السيد محمد اشرورو، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أنه باعتبار المغرب بلد عبور واستقرار، من الضروري أن تكون هناك سياسة مندمجة بين الدول الإفريقية، مع مراجعة النماذج التنموية في هذه الدول، لتكون لها جاذبية واستقطاب.

وذكر اشرورو بالتجربة الرائدة للمغرب في مجال الهجرة من خلال عملية تسوية وضعية عدد من المهاجرين، مقترحا أن يكون هناك عمل تشاركي بين كل الدول الإفريقية في ظل الاتحاد الإفريقي.

ومن جانبها، اعتبرت زكية المريني، رئيسة لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب، أن مشاركتها في هذا الإطار، مهمة جداً لتوسيع النقاش حول هذا الموضوع داخل اللجنة، مشيرة إلى أن اللقاء سيعرف كذلك مناقشة موضوع الهجرة في ارتباط بمجال الأمن، وهو ما يتطلب تبادل الخبرات لضمان الأمن بالنسبة للمهاجرين وللمواطنين.

كما ذكرت المريني بأن اللقاء سيعرف نقاشاً موسعاً حول الحقوق الإنسانية للمهاجرين، مبينة بأن المغرب أصبح بلد استقرار وليس فقط بلد عبور، وهو ما يطرح على المسؤولين والبرلمانيين ضمان حقوق المهاجرين والإبداع في مشاريع القوانين التي تضمن حقوقهم، ومساءلة الحكومة حول السياسة التي تضعها لإدماج المهاجرين .

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...