مشاريع كبرى تعزز قطاعي التعليم والصحة بجهة بني ملال خنيفرة انطلقت خلال 2020

0 262

شهدت جهة بني ملال خنيفرة خلال سنة 2020 انطلاقة عدد من المشاريع الكبرى في قطاعي التعليم والصحة أساسا، والتى من شأنها إحداث نقلة نوعية على صعيد الجهة وسد الخصاص الحاصل في هذين القطاعين الحيويين.

وتروم هذه المشاريع بالخصوص تقوية العرض التربوي بالجهة باستثمار يفوق 2.2 مليار درهم وتأهيل العرض الصحي وإحدات القطب الطبي بالجهة بقيمة مالية تفوق المليار درهم.

هكذا فقد شهدت مدينة بني ملال في سبتمر الماضي انطلاق عمليات بناء ”مدينة المهن والكفاءات“، وقطبين جامعيين بكل من أزيلال والفقيه بنصالح، ومدارس جماعاتية بمواصفات عصرية ومدارس ابتدائية وثانويات، ثم تشييد وتجهير العديد من المستشفيات بأقاليم الجهة وبناء قطب صحي جديد.

ففي ما يخص مدينة المهن والكفاءات والتي ستنجز على مساحة 15 هكتار وبتكلفة مالية تقدر ب 340 مليون درهم، فهي تضم 9 أقطاب متخصصة للتكوين المهني العالي والتقني والتقني المتخصص في مهن التدبير والتسيير واللوجستيك والصناعات الغذائية والصناعات التقليدية ومهن البناء والأشغال العمومية والسياحة.

وفي السياق نفسه تجري الأعمال لإحداث نواة جامعية متعددة التخصصات في إقليم أزيلال، تتيح لطلبة المدينة متابعة دراستهم العليا دون اضطراهم للتنقل إلى مدن أخرى، وذلك بتكلفة تقدر ب100 مليون درهم.

كما يتم بناء المدرسة العليا للتكنولوجيا بالفقيه بنصالح بنحو 80 مليون درهم، والتي ستيح لطلبة المدينة فضاء جامعيا متخصصا لمتابعة دراستهم.

وفي قطاع التعليم يتعلق الأمر وفق اتفاقية الشراكة، الموقعة في 27 شتنبر 2019، المتعلقة بتعزيز العرض المدرسي بالجهة، ومحاربة الهدر المدرسي، والارتقاء بوضعية التمدرس بالجهة، بإحداث 22 مدرسة جماعاتية، و34 مؤسسة تعليمية، و850 حجرة للتعليم الابتدائي، و1531 حجرة ومرفقا صحيا، وتعويض 1800 حجرة من البناء المفكك، ثم تعزيز الدعم الاجتماعي، خاصة بالمجال القروي، من خلال إحداث 17 داخلية، و290 مطعما مدرسيا، واقتناء 423 حافلة للنقل المدرسي.

وفي ما يتعلق بالقطاع الصحي بالجهة فقد عرفت سنة 2020 الشروع في تنفيذ بروتكول اتفاقية الشراكة الموقعة في 13 غشت 2019 والمتعلقة بتعزيز وتأهيل البنية التحتية الصحية بالجهة، بقيمة تقدر بنحو مليار درهم.

ويتعلق الأمر بالخصوص ببناء وتجهيز مستشفى ملحق بالمركز الاستشفائي الجهوي بسعة 250 سرير ببني ملال بكلفة إجمالية تقدر ب(350 مليون درهم)، ومركز استشفائي إقليمي بسعة 120 سرير بمدينة أزيلال (240 مليون درهم)، ومستشفى جهوي للأمراض النفسية والعقلية بسعة 120 سرير ببني ملال (70 مليون درهم)، ومصحة ومركز جراحة الأورام السرطانية ببني ملال (100 مليون درهم).

كما تشمل هذه المشاريع بناء وتجهيز مركز جهوي لتحاقن الدم ببني ملال (20 مليون درهم)، ومركز جهوي مندمج للمهن التمريضية وتقنيات الصحة ببني ملال (12 مليون درهم)، علاوة على توسعة وتجهيز مستشفى القرب بمريرت (65 مليون درهم)، وتأهيل المستشفى الاقليمي الحسن الثاني بخريبكة (23 مليون درهم)، وتأهيل وتجهيز مستشفى القرب بوادي زم (12 مليون درهم).

وتندرج مختلف هذه المشاريع في تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين، وتعميم البنى التحتية الصحية ذات الجودة على صعيد الجهة لتجاوز التنقص الحاصل في مجالي الصحة والتعليم القطاعين الهامين اللذين تبقى مؤشراتهما في جهة بني ملال خنيفرة دون المستوى الوطني ودون متطلبات وحاجيات المواطنين.
كما أن تسريع وتيرة إنجاز مختلف هذه المشاريع والتزام جميع المتدخلين في إتمامها في وقتها المحدد أي قبل متم 2022 تمكين الجهة من توفير عرض تعليمي وصحي ملائمين وتجاوز مختلف النواقص التي يعرفها هذين القطاعين.
ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...