مشاكل قطاع الصيد الساحلي تجمع وهبي بالمهنيين

0 580

استقبل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، وفداً عن ممثلي مهنيي قطاع الصيد الساحلي بالمغرب، في شخص جامعة غرف الصيد البحري والكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بالمغرب، وذلك لمناقشة قضايا قطاع الصيد الساحلي، والتحديات التي تواجه قطاع الصيد البحري، خصوصا في ظل تنامي تداعيات الأزمة التي يفرضها الانتشار الواسع لجائحة كورونا.

اللقاء الذي احتضنه اليوم الاثنين المقر المركزي للحزب، وحضره رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، السيد رشيد العبدي، كان مناسبة لاستعراض السبل الكفيلة بتجاوز الأزمة التي خلفتها الجائحة، والمقترحات والتصورات الكفيلة بتحقيق إقلاع فعلي وحقيقي للقطاع في أفق تحقيقه للتنمية والتنافسية الخلقة لفرص الشغل والمدعوة لتوازن القطاعات الانتاجية الوطنية.


وفي كلمة له بالمناسبة، أكد السيد الأمين العام على استعداد حزب الأصالة والعاصرة وفريقيه البرلمانيين للترافع أمام الحكومة عن المشاكل التي يعانيها مهنيي القطاع، “خصوصا ونحن على مشارف نهاية القانون المالي الحالي ومناقشة القانون المالي للسنة المقبلة” يقول السيد الأمين العام.
وفي هذا الصدد اقترح الأمين العام على مهنيي القطاع صياغة ورقة تقنية تتضمن كل المقترحات والملاحظات، لانكباب أجهزة ومؤسسات الحزب على الاشتغال عليها وعرضها، في إطار خطة تهدف الترافع على القطاع بمنهجية مناسبة وفعالة.

ومن جانبه، أفاد رشيد العبدي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في تصريح خص به البوابة الرسمية، أن استقبال الأمين العام للكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بالمغرب، كان فرصة لمناقشة مختلف المشاكل التي يعرفها القطاع خاصة في هذه المرحلة التي يعيشها المغرب والعالم بأسره.

كما شدد العبدي على أن محطة القانون المالي الذي سيكون في نهاية السنة، ستكون جد مهمة لتهيئ التعديلات اللازمة من أجل الدفع بهذا القطاع الحيوي الذي يعتمد عليه المغرب في نموه والنهوض به الحيوي.

وفي ذات السياق، أكد المهدي العربي، رئيس الكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بالمغرب، أن “لقاء مهنيي القطاع مع حزب الأصالة والمعاصرة كان مثمرا وخرجنا منه بمجموعة من المقترحات التي تصب في صميم الرقي بقطاع الصيد الساحلي وتحسين وضعية العاملين به”.

إلى ذلك أوضح ابراهيم البطاح، نائب رئيس الكونفدرالية الوطنية للصيد الساحلي بالمغرب، أن المشاورات مع الأحزاب المغربية تأتي في سياق التعريف بالإكراهات التي عاشها القطاع مع “أليوتيس الأول” الذي يشرف أجله على الانتهاء.

هذا وأعرب البطاح عن أمله في أن يتم التغلب على هذه المشاكل والمعيقات مع مخطط “أليوتيس الثاني”، وبمزيد اهتمام بالثروة البشرية التي تشكل رأس مال هذا القطاع والوطن ككل.

تحرير: خديجة الرحالي/ تصوير: ياسين الزهراوي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...