مصدر طبي بتندوف لـ”فورساتين”: أزمة صحية صعبة بالمخيمات بسبب سرقة الأدوية والمساعدات الطبية

0 76

كشف منتدى فورساتين أن عصابات السرقة التابعة لقيادة -البوليساريو- الفاسدة، تعبث بمخزون الأدوية بالمخيمات، مشيراً أنها “لم تترك أي مساعدات كيفما كان نوعها إلّا ونهبتها أو هربتها إلى شبكاتها في الخارج لبيعها، في غياب أي وازع إنساني وأخلاقي”.

وأبرز المنتدى أن تاريخ -البوليساريو- “حافل باختفاء المعدات والتجهيزات الطبية المقدمة التي تصل المخيمات”، موضحاً أنها بمجرد وصولها والتقاط الصور “تتبخر تلك الأجهزة وكأنها لم تكن قط موجودة”، مشيراً أن وصول الأمر إلى الأدوية وسرقتها يبقى “أمراً جللاً ولم يصبر الناس عليه طويلا خاصة مع المعاناة التي يقاسونها بالمخيمات”.

وكمثال على التلاعبات والاختلاسات التي تقوم بها – البوليساريو- ، كشف طبيب بمستشفى مخيم السمارة، تفاقم الوضع الصحي بسبب انعدام الأدوية، مشيراً أن هذا “النقص الكارثي الحاصل، ينذر بوقوع ما لا تحمد عقباه”، وفي جوابه على سؤال أسباب نقص الأدوية، قال: “لم يعد الأمر يتعلق فقط بالنقص بل بالغياب التام لدرجة أننا لا نجد ما نواجه به الحالات التي تفد الينا من داخل المخيم الذي يعتبر من أكبر وأكثر المخيمات كثافة سكانية.”

وتابع الطبيب المسؤول أن هذه الأزمة لم يسبق أن بلغت هذه المستويات، مؤكدا أن السبب الرئيس هو وجود عصابة من الأطر بالجبهة، “تشتغل ضمن لوبي تقوده قيادات معروفة تنشط في كل المجالات وتبيع الأخضر واليابس وتستحوذ على المساعدات الغذائية والعينية والتجهيزات”، مشيراً أن قطاع الصحة ليس “باستثناء بل يعتبر أحد أكثر القطاعات التي تتلقى المساعدات الدولية ومن الجمعيات والمنظمات الانسانية، وتصلنا كميات كبيرة جدا من الأدوية التي تكفي لتغطية الحاجيات لسنوات وليس لأسابيع، لكن ذات اللوبي الأخطبوط تصل أياديه الطويلة في كل مرة لتلك الأدوية وتقوم جهات معلومة بسرقتها من المخازن ونقلها الى مستودعات خاصة بهدف تمريرها لاحقا للأسواق الخارجية الافريقية “.

وأضاف الطبيب أن الجديد في الموضوع “أن تصل أيادي تلك العصابة إلى مخزون المستشفى الخاص بمخيم السمارة، وأن تستهدفه في خطوة خطيرة لا تراعي الجانب الانساني ولا غيره، فقد صارت الأدوية تهرب بشكل لافت من داخل المستشفى وحتى من صيدليته لتباع خارجه للصيدليات الشخصية بالمخيم التي انتشرت كالفطر وصارت عددها مبالغا فيه، حيث تعمل كواجهة لتمرير وتخزين الادوية، وتجد فيها ما لا يستحيل في المستشفى الممون من جهات خارجية لأهداف انسانية محضة.

أمام هذا الواقع يبرز مصدر فورساتين، تجد الساكنة نفسها مضطرة في كل مرة للوقوف طوابير خارج تلك الصيدليات الخارجية للحصول على دواء وأداء ثمنه مضاعفا، رغم أنه مقدم لها مجانا ولها الحق في الحصول عليه متى ما احتاجت اليه، خاتماً أن “للعصابة رأي آخر، والقيادة الفاسدة هي الراعية والمشرفة على هذه السرقات، وهي من تقبض الثمن في النهاية ، والثمن يدفعه الأبرياء المستضعفين”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...