مكماني: الديمقراطية الاجتماعية هي الخيار الفكري والثقافي والسياسي لحزب الأصالة والمعاصرة(فيديو)

1 332

قدم جمال مكماني، عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، اليوم الخميس 7 ماي 2020، درسا افتتاحيا تحت عنوان “في مفهوم الديمقراطية الاجتماعية”، وذلك في ندوة تفاعلية مباشرة تندرج ضمن سلسلة حلقات مبادرة “PAM ACADEMYّ” التي ينشطها كل من عضوي المجلس الوطني للحزب محمد صلوح وهشام عيروض، و تهدف مبادرة “بام أكاديمي” إلى خلق فضاء رقمي للتأطير و التكوين السياسي لمناضلات و مناضلي حزب الأصالة و المعاصرة.

وتطرق القيادي البارز في صفوف “البام”، خلال الدرس الافتتاحي، إلى ثلاث محاور مهمة تتعلق أساسا بسياق ظهور الديمقراطية الاجتماعية، وخصائص الديمقراطية الاجتماعية، والديمقراطية الاجتماعية من منظور حزب الأصالة والمعاصرة.
وأكد مكماني أَن الديمقراطية الاجتماعية هي الخيار الفكري والثقافي والسياسي لحزب الأصالة والمعاصرة وعلى جميع مناضلات ومناضلي الحزب أن يعتمدوا على مرجعية الحزب في إصدار المواقف السياسية وفِي تقديم قراءات لمجمل الأحداث التي تحتاج إلى قراءة سياسية، قائلا “لا يمكن أن يتأتى لنا إنتاج مواقف بشكل سليم بخصوص القضايا الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والبيئية، دون الاعتماد على مرجعية الحزب، ينبغي أن نكون على علم بأهم أبجديات الخيار المرجعي للحزب”.

سياق ظهور الديمقراطية الاجتماعية

وقال عضو المكتب الوطني لمنظمة شباب الأصالة والمعاصرة “الديمقراطية الاجتماعية هي الإطار المرجعي للتفكير وصناعة السياسات التي تهدف إلى ملاءمة بنية الاقتصاد لعالم تعرض لتغيرات جذرية خلال العقود الأخيرة، هي طريقة لتجاوز الاشتراكية والرأسمالية، هي أيضا مرجعية ترسم السياسات العمومية والمنظور السياسي والاجتماعي والثقافي في علاقة بالقضايا المطروحة أمام المجتمع، الذي راكم تطور على مستوى العلاقات الاجتماعية ونسج رابطة اجتماعية أخرى من داخل المجتمع”.
وأضاف “أهم أسباب ظهور الديمقراطية هي التحولات التاريخية والاجتماعية المعاصرة التي أبانت عن قصور المنظومات الفكرية والسياسية والاقتصادية، لكن هذا المطموح الذي يصبو له الجميع لن يتحقق إذا لم تكن هناك نوع من العدالة الاجتماعية، لا على مستوى البلدان التي طبقت من داخلها النظام الرأسمالي بشكل مستقيم، ولا من داخل التجارب أيضا التي حاولت أن تطبق من داخلها نماذج الاشتراكية، أو إن صح التعبير ما بين المعسكر الشرقي والمعسكر الغربي”، مبرزا “من بين أهم الأسباب التي ساهمت أيضا في ظهور الديمقراطية الاجتماعية هو التحول الذي طرأ على نوعية الحياة، باعتبارها المحدد لمقياس درجة تقدم مجتمع على آخر، ومحدد مدى نجاح حكومة معينة أو فشلها”.

خصائص الديمقراطية الاجتماعية

وحدد جمال مكماني خصائص الديمقراطية الاجتماعية في ثلاث نقاط أساسية، أهمها قيم المساواة كمفهوم مركزي بالنسبة للديمقراطية الاجتماعية، قائلا، في هذا الصدد، “حينما نتحدث عن المساواة نتحدث عن مطمح إنساني مغاير من منظور الاستيعاب وليس الاستبعاد، الاستيعاب بمفهومه الشامل بما فيها الحقوق والواجبات المدنية والسياسية التي ينبغي أن يتمتع بها كل افراد المجتمع، أما الاستبعاد فيكون بسن فرص معينة لكن هذه الفرص لا تكون متاحة بالنسبة للجميع خاصة الفئة المهمشة، وهو ما يولد حقدا تجاه الفعل السياسي والممارسة السياسية”.
وأوضح ذات المتحدث “أما الخاصية الثانية فمرتبطة أساسا بمفهوم المساواة وهي التضامن الاجتماعي، حيث تدعو الديمقراطية الاجتماعية إلى تحسين نوعية التعليم العام والمحافظة على الخدمات الصحية وتوفير فضاءات آمنة بالنسبة للنخب كعرض مغري بالنسبة للطبقة المتوسطة من أجل استيعاب هذه الفئة”، مضيفا “أما الخاصية الثالثة فهي الحرية كاستقلال ذاتي مع الحرص على الدعوة إلى الانخراط الجماعي والانتماء إلى المجتمع، لأنه لا حقوق دون مسؤوليات ولا سلطة من دون ديمقراطية، حيث ينبغي على أن تنبني على أسس ديمقراطية”.

الديمقراطية الاجتماعية من منظور حزب الأصالة والمعاصرة

نوه جمال مكماني، في هذا السياق، بالمجهودات التي بذلها أطر الحزب الذين سهروا على إعداد الوثيقة المرجعية للحزب خلال مؤتمر 2016، مؤكدا أن هناك تقاطعا كبيرا بين ما تم سرده سابقا وبين هذه الوثيقة التي تعتبر مكسبا حقيقيا للحزب، لأن الديمقراطية الاجتماعية هي خيار حزبي وسياسي وثقافي يترجم القدرة على استلهام صيرورة التحولات التاريخية والاجتماعية المعاصرة.
وأكد عضو المكتب السياسي سابقا، أن القيم الأساسية التي يتبناها حزب الأصالة والمعاصرة هي الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة والتضامن، فعلى المستوى السياسي دائما كان هناك انتصار للديمقراطية التشاركية، أما على المستوى الاقتصادي فكانت المناداة للتوزيع العادل للثروات، مشددا على أن البام تبنى منتوجا مغاير تماما للسياسات التي تبنتها الأحزاب التي تسير الشأن العام وذلك بهدف بناء مجال سياسي ديمقراطي.

سارة الرمشي

1
"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...

الأحدث الأقدم لأكثر تصويتا
محمد رضاوي

فكرة تقديم دروس عبر الانترنيت لمناضلي الحزب حول مرجعيته السياسية فكرة عبقرية. الاستاذ جمال متمكن جدا من الموضوع.