مندوبية التخطيط تسجل ضعفا في مساهمة النساء في سوق الشغل

0 182

سجلت المندوبية السامية للتخطيط ضعفا في مساهمة النساء في سوق الشغل خلال سنة 2020، حيث بلغ معدل نشاط النساء 19,9% مقابل 70,4% لدى الرجال، لتبقى بذلك ثمان نساء من بين كل عشر خارج سوق الشغل.

وحسب تقرير للمندوبية صادر بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف 8 مارس من كل سنة، فإن معدل الشغل لدى النساء يمثل معدل الشغل لدى النساء قرابة ربع نظيره لدى الرجال (16,7% مقابل 62,9%)، مبرزا أن توزيع النشطات المشتغلات حسب قطاع النشاط الاقتصادي، يبين أن قطاع “الفلاحة، الغابة والصيد” المشغل الأول للنساء (44,8%)، متبوعا بقطاع الخدمات (40,4%)، ثم قطاع الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية (14,2%).

وأفاد ذات التقرير، أن ما يقارب نصف النشيطات المشتغلات (47,3%) يعملن كمستأجرات (مقابل 51,7% بالنسبة للرجال)، 17,7% ولحسابهن الخاص (مقابل 39,8%)، و35% بشغل غير مؤدى عنه (مقابل 8% لدى الرجال)، مضيفا أن قرابة %28 من النشيطات المشتغلات يستفدن من التغطية الصحية المرتبطة بالشغل مقابل 23,9% لدى الرجال، وتصل هذه النسبة 57,3% لدى النساء المستأجرات مقابل 43,3% لدى الرجال.

وحسب المهنة المزاولة، سجل التقرير أن 8,6% من النساء النشيطات المشتغلات يمارسن كمسؤولات تسلسليات، وأطر عليا أو أعضاء مهن حرة (مقابل 3,8% لدى الرجال)، حيث يمثلن 38% من مجموع مزاولي هذه المهن. كما أن 6,3% يشتغلن كأطر متوسطة (مقابل 2,4% لدى الرجال)، أي 41,6% من مجموع مزاولي هذه المهن.

أما فيما يخص البطالة، فقد عرف معدل البطالة لدى النساء انخفاضا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، منتقلا من 14,7% الى 13,5% ما بين 2017 و2019، ثم ارتفع ب 2,7 نقطة خلال سنة 2020 تحث تأثير الجائحة والجفاف. وقد ارتفع لدى النساء، ما بين سنتي 2019 و2020 بالوسطين القروي والحضري، حيث انتقل على التوالي من 2,7% إلى 3,9% ومن 21,8% إلى24,8%.

ومن جهة أخرى، أوضح التقرير أن خمس النساء تخصصن وقتهن اليومي للأعمال المنزلية، حيث تخصص 20.8 في المائة منهن من وقتهن اليومي في الأعمال المنزلية و5.6 في المائة فقط للأنشطة المهنية. في حين يخصص الرجال، على عكس النساء، وقتًا أطول للأنشطة المهنية (22.6) في المائة بالمقارنة مع الأعمال المنزلية (3 في المائة).

وأشار التقرير إلى أن النشاط المهني للمرأة لا يعفيها من مسؤولياتها العائلية حيث تستمر في تحمل أعباء العمل المنزلي من خلال تكريسها 4 س 18 دقيقة يوميًا، بالكاد أقل من ربة المنزل بساعة واحدة و42 دقيقة، وعليه فإن حصيلة الوقت المخصص لكل من الأنشطة المهنية والمنزلية، يصل متوسط عبء العمل اليومي للمرأة النشيطة المشتغلة إلى 6 ساعات و21 دقيقة (5 ساعات 47 دقيقة في المدن و7 ساعات و13 دقيقة في القرى) حيث ان نسبة الوقت المخصص للأنشطة المنزلية يمثل 79٪ من هذه العبء.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...