منظمة الصحة العالمية تستعرض مخاطر استراتيجية “مناعة القطيع” في التعامل مع “كورونا”

0 199

استعرضت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين 12 أكتوبر 2020، مخاطر تطبيق استراتيجية “مناعة القطيع” في التعامل مع جائحة فيروس كورونا المستجد (کوفید- 19).

وأوضح تيدروس أدهانوم غيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحفي عبر الاتصال المرئي من مقر المنظمة في مدينة جنيف السويسرية، (أوضح) أنه من غير الأخلاقي نشر فيروس والجميع لا يعرف عنه أية معلومات وليست لديهم المعرفة الكافية حوله أو الاستجابة المناعية له، مشيرا إلى أن مسؤولي الصحة يهدفون عادة إلى تحقيق مناعة القطيع عندما يتم حماية جميع السكان من الفيروس عن طريق التطعيم، وبالتالي يكون غالبيتهم يحملون مناعة.

كما أبرز غيبريسوس أنه للحصول على مناعة القطيع من الحصبة على سبيل المثال يجب تطعيم حوالي 95 بالمائة من السكان، كما أن النسبة التي يعتبر فيها شعب معيّن محميا من مرض شلل الأطفال هي 80 بالمائة، مؤكدا عدم وجود سياسة “مناعة القطيع” للتعامل مع أي فيروس أو أثناء جائحة أو وباء، ذلك لأن المسؤولية في تلك الحالات هي حماية الناس وليس تعريضهم للإصابات.

إلى ذلك، تطرق المدير لمنظمة الصحة العالمية لأهمية إنقاذ الأرواح والعمل على وقف انتشار الفيروس من خلال إجراءات معروفة أثبتت نجاحها، مثل تعميم الاختبارات التشخيصية وعزل المصابين، واقتفاء آثار من تواصلوا معهم وحماية الفئات الضعيفة صحيا وزيادة الوعي.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...