منفلوطي تطالب المجتمع الدولي بفك الحصار عن المحتجزين بمخيمات تندوف.

0 404

طالبت جمعية الائتلاف الوطني للمناصفة التي تترأسها خديجة منفلوطي، يوم الجمعة 03 ماي 2019 خلال الندوة الفكرية التي نظمتها ضمن فعاليات الملتقى الثامن بالدار البيضاء، (طالبت) فعاليات المجتمع الدولي بالتدخل لفك الحصار عن المحتجزين بمخيمات تندوف ومساعدتهم على العودة إلى أرض الوطن.

وفي هذا الإطار، كشفت خديجة منفلوطي أن غالبية المحتجزات والمحتجزين يرغبون في الإلتحاق ببلدهم غير أن الحصار المضروب عليهم يحول دون تمكنهم من ذلك، مبرزة أن المنظمات غير الحكومية وخاصة الجمعيات النسائية والحقوقية، لعبت دورا محوريا في التحسيس بظاهرة العنف ضد النساء والأطفال المحتجزين بمخيمات تيندوف.

كما أشارت منفلوطي إلى أن الجمعيات النسائية ارتقت بعملها إلى مستوى تدقيق ملفاتها المطلبية والاقتراحية سواء على المستوى القانوني أو على مستوى الاستراتيجيات والآليات، متوجة عملها بإنشاء مراكز متخصصة لمواجهة الظاهرة، معرجة على إنخراط جمعية الائتلاف الوطني للمناصفة بشكل كلي للترافع عن القضية بما يمليه الواجب الوطني، من أجل إنقاد المحاصرين في تندوف من معاناة الحصار داخل مخيمات العار، والتي تؤكد العديد من شهادات الضحايا أن فصولا مأساوية من التعذيب والانتهاكات الجسيمة تطالهم.

وفي الإطار ذاته، سلطت رئيسة جمعية الإئتلاف الوطني للمناصفة الضوء على الوضعية التي تعيشها مخيمات تندوف في الأيام الأخيرة، إذ يخوض المئات من الشباب والأطفال والنساء والشيوخ العصيان والتمرد داخل المخيمات بتندوف للتنديد بالهجمات القمعية، التي تقوم بها البوليساريو ضد فئات من المدنيين العزل، مطالبة مختلف المنظمات النسائية والحقوقية بالتنسيق وتكثيف الاتصالات وطنيا ودوليا، وكذا القيام بحملات لفك الحصار المفروض على الأطفال والنساء بهذه المخيمات.


إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...