منير ليموري يبرز أهمية المكاتب الجماعية لحفظ الصحة في حفظ صحة المواطنين

0 123

أكد رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات؛ منير ليموري، على أن المغرب راكم تجربة كبيرة في مجال حفظ صحة المواطنين، بفضل حرصه على مأسسة المرافق العمومية التي تقوم بتدبير شؤون الساكنة وتجويد ظروف عيشهم وحماية البيئة والمحيط الحيوي.

جاء ذلك، خلال كلمة ألقاها السيد ليموري، خلال أشغال المؤتمر الخامس للجمعية المغربية لأطباء حفظ الصحة والسلامة، الذي احتضنه مدينة طنجة، يوم الجمعة 10 يونيو الجاري، بحضور أطر ومسؤولي وممثلي المديرية العامة للجماعات الترابية والخدمات العمومية المحلية والمكتب الوطني للسلامة لصحية للمنتجات الغذائية ووزارة الصحة والأطباء المختصين.

واعتبر ليموري أن الأدوار الحيوية المنوطة بالمكاتب الجماعية لحفظ الصحة والسلامة العمومية؛ تضع على عاتق المجالس الجماعية مسؤولية ثقيلة لا يمكن التفريط في النهوض فيها على أحسن وجه وتوفير الشروط الأولية والظروف المناسبة لتأمين الفضاءات والأمان التي يعيش داخلها الأفراد والجماعات والقضاء على عوامل وأسباب تفشي الأمراض.

وأضاف المتحدث أن المكاتب الجماعية لحفظ الصحة تنفذ السياسات العمومية التي تنهجها مجالس الجماعات في مجال حفظ الصحة والسلامة الصحية بمجال كل جماعة ترابية، مؤكدا على أهمية استثمار المجالس الجماعية في النهوض بمكاتب حفظ الصحة وتطويرها وتقوية قدراتها البشرية والتقنية والمادية، وكذا تعزيز التنسيق مع السلطات الصحية العمومية واعتماد حلول مبتكرة لتأهيل البنيات التحتية الأساسية والبحث عن موارد مالية إضافية وإبرام شراكات التعاون مع مختلف الشركاء من القطاع العام والخاص.

وسجل ليموري أن النهوض بالمكاتب المعنية يحتاج أيضا الى تكوين وتأطير الموارد البشرية المتخصصة والمؤهلة للقيام بالوظائف الصعبة والتعبة للقيام بالمهام المنوطة بها؛ إضافة الى اعتماد أنظمة مبتكرة للتحفيز والتشجيع على العطاء خدمة لصحة وسلامة المواطنين.

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.