ميلودة حازب: الحكومة قزمت العمل السياسي..وخطاب المظلومية أوصل البلاد للهاوية

0 472

أكدت ميلودة حازب، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أن اللقاءات التواصلية التي انخرط فيها حزب الأصالة والمعاصرة مؤخراً، تأتي في سياق الدينامية التواصلية الجديدة التي أطلقها البـــام في مرحلة تتميز بخصوصية وبيئة مختلفة عن المرحلة السابقة.

وتطرقت حازب في مداخلة لها خلال اللقاء التواصلي الذي عقدته المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي الأصالة والمعاصرة، مساء اليوم الأحد 21 أكتوبر بإقليم سطات، لكل الإكراهات التي اشتغل تحت ضغطها الحزب، “لكن الإرادة القوية لمناضلات ومناضلي الحزب تجاوزت كل الإكراهات”.

وبخصوص فوز حكيم بن شماش، برئاسة مجلس المستشارين، ذكرت عضو المكتب السياسي بأن تصويت فرق الأغلبية الحكومية لصالح بن شماش، هو مؤشر على أن الأغلبية الحكومية في طريق الهاوية، مشددة على أن حزب البام سيكون البديل الذي يعول عليه في إنقاذ البلاد من الأزمات (أخلاقية وسياسية واجتماعية واقتصادية)، ومن حكومة بخست عمل المؤسسات الحكومية والبرلمان، وقزمت عمل الجماعات المحلية، معبرة عن ذلك بقولها: “أصبحنا نسمع خطاباً سياسياً رديئاً”.

وأرجعت حازب تصرف الحكومة إلى فشلها في تدبير الشأن العام، حيث ساهمت في نشر الفساد ودهورت القدرة المعيشية للمواطنين، مما أنتج تعليما متدنيا، وصحة رديئة، وعجزا وفشلا في التدبير، وزادت عضو المكتب السياسي مبينة ” الفاعل السياسي أصبح واع بأن خطاب المظلومية وإيهام الناس وبسط السيطرة على الفضاء السياسي، هو من أوصل البلاد الى هذا المستوى المتدني، وأصبحت الأحزاب في طريقها للانهيار، وهو ما دفع جلالة الملك إلى الدعوة في خطاب افتتاح البرلمان للرفع من دعم الأحزاب السياسية”، تقول حازب.

وبخصوص النموذج التنموي الجديد، ذكرت عضو المكتب السياسي بأن البلاد الْيَوْمَ تحتاج لنموذج تنموي يضمن العدالة الإجتماعية والاقتصادية والسياسية والعدالة المجالية ، مشيرة الى أن ذلك لن يتحقق إلا بتكافؤ الفرص على كل المستويات، وتحفيز من الفاعل السياسي وفتح حوار مسؤول مع كل الأحزاب السياسية.

خديجة الرحالي