نائبات البام يثرن إشكاليات القوانين الصادرة والجمعيات وتقريب السجناء من ذويهم

0 380

طرحت نائبات فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الاثنين 6 ماي 2019، على الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة، المشاكل المتعلقة بتقريب السجناء من ذويهم والجمعيات والأثر الفعلي للقوانين الصادرة.

حيث، اعتبرت النائبة البرلمانية آمال عربوش، أنه من طبيعي أن تعرف مشاريع القوانين خلال دراسة أثرها تعثرا لأن الحكومة ترفق مشاريع القوانين بالمراسيم التطبيقية والنصوص التطبيقية متأخرة وفارغة من محتواها والحمولة والسقف العالي الذي أتى به الدستور، مبينة أنها تقوم بوضع مراسيم ضعيفة لا ترقى لمستوى القانون، مقدمة كمثال على ذلك القانون التنظيمي رقم 12-02 المتعلق بالتعيين في مناصب عليا.

من جانبها، عقبت النائبة البرلمانية حياة المشفوع، على سؤال شفوي حول “تقريب السجناء من ذويهم للحد من معاناة أسرهم”، مؤكدة أن أرقام الحكومة في هذا الباب تبقى محدودة بالنظر لعدد السجناء بالمغرب.
وتطرقت النائبة البرلمانية للمشاكل التي يواجهها ذوي السجناء مما يجعل الزيارة عملية مستعصية تشبه التعذيب ، مقترحة أن تتم تصفية كل الملفات التي تخص المعتقلين البعيدين عن مكان إقامة ذويهم.
وبدورها، عقبت النائبة البرلمانية حياة بوفراشن، على سؤال حول “المعايير المعتمدة في توزيع الدعم المالي للجمعيات”، مشيرة في هذا الصدد إلى أن الوزارة تقوم بتقديم الدعم المالي لجمعيات “من كل فن طرب”، ما يجعل الأمر تشوبه الكثير من الضبابية.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...