نادية الرحماني رئيسة لجنة اللوجستيك والاستقبال والإعلام والتواصل .. الأدب الفرنسي ألهمها فدرست القانون ورسمت معالم قطب التنظيم لمنظمة نساء البام.

0 624

نادية الرحماني رئيسة لجنة اللوجستيك والاستقبال والإعلام والتواصل المتفرعة عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزب الأصالة والمعاصرة، رأت النور في مدينـــــة الرباط، وأكملت رحلتها في الحياة بعاصمة الجهة الشرقية وجدة حيث حصلت-بعد مسار دراسي جيد بشهادة أساتذتها- على الباكالوريا في شعبة الأدب سنة 1986. لتتوجه بعد ذلك إلى كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة محمد الأول بوجدة لمتابعة دراستها وتوجت مسار سنوات بالحصول على الإجازة في الأدب الفرنسي/ تخصص لسانيات سنة 1990، وانخرطت حينها مدرسة في إطار ما كان يعرف ب “الخدمة المدنية” ل 3 سنوات ثم اجتازت مباراة ولوج المدرسة العليا للأساتذة بمكناس سنة 1994، وبعد التكوين عينت أستاذة التعليم الثانوي التأهيلي لمادة اللغة الفرنسية.

لم يتوقف شغف الرحماني علميا ومعرفيا عند هذا الحد، بل واصلت في نفس الطريق، وتمكنت من الحصول على الباكالوريا الثانية في مشوارها الدراسي شعبة الآداب والعلوم الإنسانية سنة 2008، ومازجت فيما بعد بين الأدب والقانون .. “فالسياسة في كل الأحوال تحتاج إلى الخطابة وإتقان الحوار وإجادة مسالك النقاش والإلمام بفصول المجال الحقوقي- القانوني وتفاصيله”، حيث حصلت على شهادة الماستر من كلية الآداب والعلوم الإنسانية/ أكدال -جامعة محمد الخامس، تخصص علوم اللغة والتواصل سنة 2010، وفي نفس السنة نالت شهادة الإجازة في القانون العام تخصص القانون الإداري من كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسلا.

سياسيا أو بالأحرى حزبيا، لا يختلف مسار نادية الرحماني عن باميات كثيرات، ولجت بوابة البام سنة 2009 وقدمت ترشيحها النضالي باللائحة الإضافية لدائرة الرياض- الرباط سنة 2009. وشغلت عضوية المجلس الوطني للبام لثلاث ولايات (2009- 2012) (2012-2016) (2016 -إلى اليوم).

على مستوى الحزب، الرحماني عضوة ب3 لجان ويتعلق الأمر ب: لجنة السياسات العمومية، لجنة تكافؤ الفرص والمساواة، ولجنة مراقبة مالية الحزب والشفافية. وقبل ذلك ساهمت في التحضير للمؤتمر الجهوي للحزب بجهة الرباط سلا زمور زعير الذي انعقد في أبريل 2013، في حين انتخبت نائبة للأمينة الجهوية لذات الجهة في يوليوز 2013.

أطرت نادية الرحماني العديد من اللقاءات في إطار ما عرف بجولات “الحوار الوطني لنساء الأصالة والمعاصرة”، والذي ركزت ورقته التأطيرية على أهمية تأسيس منظمة نسائية ضمن التشكيلات الموازية للحزب، لكي تكون طرفا أساسيا في ترجمة مضامين المشروع الديمقراطي الحداثي، وهي بذلك شكلت حركة نضالية لتأطير نساء الحزب والدفاع عن حقوق المرأة بشكل عام، وتعمل وفق آليات مضبوطة لنشر مبادئ وأفكار الديمقراطية الاجتماعية المنفتحة على أوسع نطاق في المجتمع… ووضعت منظمة نساء الأصالة والمعاصرة المرأة المغربية ضمن أولوياتها وفي عمق اهتماماتها، سواء كانت هذه المرأة تنتمي إلى القرية أو إلى المجال الحضري، (داخل المغرب وخارجه)، ومهما اختلف وضعها الاجتماعي أو الوظيفي، متعلمة أو أمية، ومن كل الفئات العمرية المختلفة.

وفي أواخر 2013، سيبدأ العد العكسي لتأسيس منظمة نساء الأصالة والمعاصرة وستوكل مهمة الإشراف على لجنة اللوجستيك والإعلام والتواصل للسيدة نادية الرحماني. وستخرج المنظمة إلى الوجود إثر مؤتمر وطني تأسيسي كبير بكل المقاييس نظم بالرباط في 08 مارس 2014. وبعد انعقاد أول دورة للمجلس الوطني للمنظمة في أبريل من نفس السنة والذي ضم 141 عضوة، انتخبت الرحماني نائبة للرئيسة ورئيسة لقطب التنظيم بذات المنظمــــــة.

كانت للرحماني بصمتها في اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث للحزب سنة 2016، حيث حظيت بعضوية اللجنة كمقررة للجنة الإعلام والتواصل عضو اللجنة التحضيرية. وخاضت الرحماني الانتخابات الجماعية لشتنبر 2015، كوكيلة للائحة الإضافية بدائرة يعقوب المنصور الرباط، واجتازت الترشح بنجاح الأمر الذي أهلها لتصبح مستشارة جماعية بمجلس مقاطعة يعقوب المنصور وبمجلس مدينة الرباط.

بقي أن نشير في الأخير إلى أن الرحماني -وعلى المستوى المهني- إطار بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة الرباط سلا القنيطرة منذ 2004، ومديرة المؤسسة الجهوية للتفتح الفني والأدبي الرباط منذ 2018.

أعدها للنشر: مراد بنعلي