نادية الطالبي والكاتب العام للجامعة الملكية للغوص في لقاء عمل مع رئيس مجلس جهة سوس لتدارس سبل الشراكة والتعاون

0 220

سعيا لتشجيع تنظيم أنشطة للرياضة التحت المائية بجهة سوس ماسة، وإحداث مراكز تكوين للمتدربين وفتح سوق شغل في مجال رياضة الغوص، بادرت رئيسة فريق حزب الأصالة والمعاصرة نادية الطالبي لعقد جلسة عمل حضرها ممثلون عن الجامعة الملكية لرياضة الغوص؛ مع المكتب المسير لمجلس جهة سوس ماسة.

وتدارس المجتمعون في هذا اللقاء، أهم الخطوط العريضة لبرنامج الجامعة الملكية والمواعيد الدولية لمجموعة من الأنشطة التي تقرر تنظيمها بالمغرب، بين الجمع العام للكونفدرالية الدولية بطنجة، وبطولة العالم للغوص الرياضي بالمسابح بالفنيدق، وكذا المهرجان الدولي للغوص الترفيهي بالمضيق.

اللقاء حضره رئيس مجلس الجهة كريم أشنكلي بمعية نائبه الأول زينب قيوح، إلى جانب ممثلين عن الجامعة الملكية لرياضة الغوص والأنشطة المائية في شخص الكاتب العام للجامعة والذي يشغل في الآن ذاته مهمة الكاتب للجنة العلمية للاتحاد العام للكونفدرالية الدولية لرياضة الغوص، مرفوقا بالنائب الأول لرئيس الجامعة الملكية المغربية عبد الرزاق العود وهو في نفس الحين رئيس عصبة سوس لنفس الرياضة، بمعية الكاتب العام للعصبة الجهوية.

وبخصوص مخرجات هذا اللقاء، تؤكد السيدة الطالبي في إفادات للموقع الرسمي للحزب Pam.ma، أنها ستعمل على مواصلة التنسيق بين الطرفين لاحداث مراكز جهوية لتكوين أطر مؤهلة تقنيا في رياضة الغوص، وما لهذه المراكز من أهداف استراتيجية لها انعكاسات على قطاع السياحة، وفتح سوق شغل للشباب، لجعل مدينة أكادير ومقوماتها عالية كقطب سياحي يطل على المحيط الأطلسي، وللسير قدما على خطى مدن ساحلية عالمية وذلك نظير مدينة شرم الشيخ المصرية وميامي الأمريكية.

بدوره، إبراهيم بن زوينة الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية للغوص والأنشطة تحت المائية؛ أبرز في إفاداته ل Pam.ma؛ بأنه قدموا مشاريع رائدة وضعتها الجامعة ضمن مخططاتها المستقلبية على أنظار رئيس الجهة ونائبه الأول، سواء تعلق الأمر بإحداث مدرسة فدرالية للجامعة، أو إنشاء مجموعة من مراكز التكوين في رياضة الغوص على مستوى عدد من المدن بالجهة، وكذا المشروع النموذجي لقرية تحت مائية.

هذه المقترحات يقول عنها بن زوينة؛ لقيت كامل الترحيب والاهتمام من لدن رئيس مجلس الجهة ونائبه الأول، وتم الاتفاق على عقد لقاءات مستقبلية لتسطير برنامج عملي لتنزيل مجموعة من المخططات على أرض الواقع.

يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.