نجاة كمير تدعو وزارة الصحة إلى اتخاذ كافة التدابير الوقائية لحماية أرواح المواطنين من فيروس “H1N1”

0 112

لازال خبر تسجيل ما يزيد عن 11 حالة وفاة بسبب الإصابة بفيروس “إنفلونزا الخنازير”، حسب وزارة الصحة، يثير حالة من الهلع وسط المواطنين، خوفا من انتشار المرض وارتفاع حصيلة الوفيات.

وفِي هذا الصدد، توقف الفريق البرلماني للأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يوم الثلاثاء 5 فبراير 2019، عند التدابير المتخذة للتصدي لهذا المرض الخطير والإجراءات التي قامت بها وزارة الصحة لحماية المواطنين المغاربة منه، وذلك في سؤال آني موجه إلى وزير الصحة حول ظهور حالات الإصابة بمرض انفلونزا الخنازير.

وأكدت نجاة كمير، عضو فريق البام بمجلس المستشارين، أن الوزارة المعنية تتعاطى مع المرض بحجم لا يوازي حجم القلق والخوف الذي يعيش على وقعه كل المغاربة، مبرزة أنه بالنسبة للمواطنين الأمر يتعلق بمرض خطير يؤدي إلى الموت، في المقابل نجد أن الوزارة لم تكن تتوفر على الدواء واللقاح لا في المستشفيات ولا في الصيدليات ولا حتى في احتياطي السلامة.

وواجهت كمير وزارة الصحة بتناقض تصريحاتها قائلة، في هذا السياق، “تصفون الوضع بالعادي ولا يدعو إلى القلق لكن في نفس الوقت نلاحظ أن عدد الوفيات في ارتفاع مستمر والحصيلة مرشحة للارتفاع في ظل وجود حالات إصابة مسجلة بالمستشفيات”، داعية وزارة الصحة إلى اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الوقائية لحماية أرواح المواطنين بدءا بالتأسيس والتوعية وصولا إلى توفير اللقاحات والأدوية بالمستشفيات والصيدليات.

سارة الرمشي