نقابات التعليم تتوعد وزارة التربية الوطنية بإضرابات وطنية أخرى في بداية دجنبر

0 222

تتجه شغيلة التعليم إلى خوض إضراب وطني بداية شهر دجنبر المقبل، مع تنظيم وقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية، أو الجهوية، حيث أعلنت النقابة الوطنية للتعليم، التابعة للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، خوضها إضرابا وطنيا، أيام “1و2 دجنبر المقبل، احتجاجا على ما أسمته بـ”الأسلوب الانتقامي لمصادرة الحق في الإضراب، وتفكيك المدرسة العمومية، والهجوم على المكتسبات وحقوق شغيلة التعليم، وتجاهل مطالبها”، كما أعلنت تنظيم وقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية في اليوم الأول من الإضراب.

وأكدت النقابة في بيان لها أنها ستقوم بمراسلة وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، في شأن ما أسمته خفض النقطة الإدارية للمضربين بهدف معاقبتهم على ممارسة حق الاضراب الدستوري، بمنطق انتقامي مكشوف، ومساءلته عبر المجموعة الكونفدرالية في مجلس المستشارين.

وبدورها، دعت الجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، نساء ورجال التعليم إلى خوض إضراب وطني، يوم الأربعاء 2 دجنبر المقبل، مع تنظيم احتجاجات بتنسيق مع مختلف التنسيقيات في الأقاليم، أو الجهات، محملة الحكومة والوزارة الوصية وضعية الاحتقان، الذي تعيشه منظومة التربية والتكوين جراء ما أسمته “الهجوم على الحقوق والمكتسبات وتمرير التشريعات التراجعية والتسويف في الاستجابة للمطالب الملحة لمختلف الفئات التعليمية”، حيث نددن بكل أشكال القمع الهمجي والتضييق الممنهج، الذي تواجه به الاحتجاجات في قطاع التعليم.

وطالبت النقابة ذاتها باسترجاع الأموال المقتطعة من الأجور المضربين، ومعبرة عن استنكارها لما أسمته “سياسة العقاب تجاه المضربين عبر خصم النقط لأيام الإضراب في الترقية بالاختيار”، منددة كذلك بما أسمته “القمع”، الذي يطال الأساتذة بكل فئاتهم، محملة في الوقت نفسه “الحكومة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع”.

ويذكر أن التنسيقية الوطنية للأساتذة، الذين فرض عليهم التعاقد، توعدت وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بالتصعيد، وخوض إضراب وطني، بداية شهر دجنبر المقبل، لثلاثة أيام متتالية.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...