نقابيون يعرون اختلالات قطاع التعليم ويدعون إلى تخليد يوم المدرس بالاحتجاجات

0 199

عرت النقابة الوطنية للتعليم، الاختلالات البنيوية التي يشكو منها قطاع التعليم، وغياب الإرادة السياسية للإصلاح لدى الحكومة، والتمادي في التدبير الأحادي وتغييب الحوار وإقصاء الحركة النقابية من التدبير التشاركي.

وأكدت النقابة، في بيان وطني أصدره المكتب الوطني للنقابة الوطنية للتعليم، أن الدخول المدرسي الجديد 2020/2021 لم ينطلق بعد، محملة المسؤولية للوزارة الوصية على القطاع والحكومة، مشددة على أنها ستخلد اليوم العالمي للمدرس بطعم الاحتجاج عبر وقفات جهوية وإقليمية بدءا من يوم الاثنين المقبل.

ونبهت النقابة إلى الدخول المدرسي المتعثر الذي لم ينطلق بعد والطابع الارتجالي للقرارات الوزارية والتعاطي غير المسؤول مع قضايا التعليم، ومع صحة وسلامة التلاميذ ونساء ورجال التعليم، ومع انشغالات آباء وأمهات التلاميذ، من خلال بيع الأوهام وممارسة التغليط وتسويق خطاب وردي للاستهلاك الإعلامي، مؤكدة أن ذلك يضحده الواقع وسط انتشار الوباء في المؤسسات التعليمية، لتتسع دائرة العدوى وتطال التلاميذ والأطر الإدارية وهيئة التدريس، بسبب عدم توفر شروط الصحة والسلامة والاستهتار بعدم احترام شروط البروتوكول الصحي.

وأورد ذات البيان، أن المؤسسات التعليمية تشكو من الخصاص المهول في الأطر الإدارية والتربوية، ومن التجهيزات والوسائل الديداكتيكية والتكنولوجية، ما جعل الدراسة الفعلية لم تنطلق بعد، سواء بصيغة التناوب أو عن بعد، وهو الدليل على الفشل الذريع للوزارة في تدبير دخول مدرسي سليم، حسب تعبير النقابة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...