نقاش جاد ومسؤول خلال الندوة التأطيرية التكوينية للبام بإقليم بركان

0 230

تميزت الندوة التأطيرية التي نظمها حزب الأصالة والمعاصرة بمقره الإقليمي ببركان، مساء أمس الأحد 31 مارس 2019، حول موضوع “التأصيل النظري لمرجعية الحزب الفكرية والسياسية”، بتفاعل ونقاش جاد ومسؤول أبرز مدى التفاف جميع المناضلات والمناضلين بإقليم بركان حول القيادة الحزبية من أجل النهوض بأوضاعه التنظيمية والسياسية، والرفع من جاهزيته التنافسية في الساحة السياسية الوطنية.

ودعا مناضلات ومناضلو البام بإقليم بركان خلال اللقاء الذي يأتي في إطار أجرأة البرنامج الوطني للتأطير والتكوين الذي يشرف عليه كل من المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي، تحت إشراف جمال مكماني عضو المكتب السياسي، وسامر أبو القاسم عضو المكتب الفيديرالي، إلى ترسيخ العمل مع مكونات الصف الديمقراطي والحداثي، والمساهمة في تشكيل قطب سياسي فاعل يستجيب لاختيارات التحديث ومتطلباته الراهنة والمستقبلية، بدء بتكريس وزرع قيم الانتساب السياسي الواعي إلى المفهوم العصري “للمواطنة” كفكرة سياسية تتضمن حقوقا وواجبات اجتماعية وسياسية وثقافية وقانونية تساوي بين جميع المواطنات والمواطنين.


كما تم الوقوف خلال هذه الندوة على منطلقات ومرتكزات بلورة رؤية الحزب السياسية المتمركزة حول الديمقراطية الاجتماعية ورهانات التنمية والدمقرطة والتحديث بالمغرب، وهو ما استدعى، حسب المتدخلين، التفصيل في شروط وظروف النشأة والتطور بالنسبة للحزب، في سياق وضع سياسي يتسم بتحولات متسارعة وضاغطة في هذه المرحلة، وكذا شرح المحاور المرتبطة بالتعريف بهوية الحزب وتصوره السياسي بشكل عام.

فيما انصبت مداخلة كل من جمال مكماني وسامر أبو القاسم، على الغايات والأهداف، من خلال التطرق إلى مفهوم الديمقراطية الاجتماعية من منظور حزب الأصالة والمعاصرة، عبر التركيز على التحولات الاجتماعية وتأثيرها على الحياة السياسية وضرورة المساهمة في توفير مقومات التجديد السياسي بالمغرب وشروط دولة الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، من خلال بناء مجال سياسي ديمقراطي ودولة التنمية والعدالة التوزيعية وضمان الحقوق الاجتماعية وتشييد دولة الجهات والعدالة المجالية.

وأكد الجميع أن رؤية الحزب للإصلاح مستحضرة للسياق السياسي المغربي ومبنية على دينامية الثبات والتحول، باعتبارها معادلة تستحضر الماضي والحاضر والمستقبل.

خديجة الرحالي