نقاش جاد ومسؤول وحضور وازن لمنتخبي البام في اجتماع مجموعة التعاون بدائرة غفساي

0 379

عقد؛ رئيس مجموعة جماعات التعاون بإقليم تاونات، محمد السلاسي؛ رفقة عضوي المكتب المسير السيدين المفضل الطاهري ومحمد الحجيرة (النائب الثاني لرئيس المجموعة ورئيس جماعة تمزكانة)؛ جلسة عمل مطولة  بدائرة  غفساي، مع السادة  رؤساء الجماعات الترابية بدائرة غفساي ومندوبي هذه الجماعات  الثلاثة عشرة.

اللقاء الذي عقد تحت إشراف  السلطة المحلية، يأتي في إطار  المقاربة التشاركية التي ينتهجها  رئيس ومكتب مجموعة الجماعات  التعاون بإقليم تاونات ووفقا  للمنهجية المضبوطة والمنفتحة  للسلطات الإقليمية التي تهدف إلى خدمة المواطنين والمواطنات بإقليم  تاونات بهدف تحقيق التنمية المنشودة  وانتظارات  الساكنة. 
      
وعرف اللقاء حضورا وازنا لمنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة بدائرة غفساي، من بينهم نائب رئيس مجلس جهة فاس-مكناس، السيد عبد الحق أبو سالم، ورئيس جماعة سيدي المخفي، السيد محمد حنين؛ ورئيس جماعة الرتبة، عبد العزيز أبو سالم؛ السيد عبد الحافظ أضاضي رئيس جماعة أورتزاغ، بالإضافة إلى مندوبي الجماعات الترابية بدائرة غفساي.

وفتح خلال اللقاء نقاش وحوار هادف وجاد ومسؤول لتجويد  تدخلات  آليات المجموعة؛ وتغيير منهجية العمل والقطع مع بعض الممارسات السابقة، واضعين أمام   الجميع هدف خدمة  الساكنة بكل الجماعات  الترابية بدائرة غفساي وكل الإقليم بدون تمييز ولا محسوبية ولا عشوائية، خاصة ما يهم مجال فك العزلة وتسهيل التنقل للمواطنين والمواطنات بين كل تراب الجماعات والإقليم وخارجه.

وتضمن جدول أعمال هذا الاجتماع  مجموعة من النقط منها الموافقة على المدة المخصصة لكل جماعة والتي حددت في 25 يوما، وتعيين مسؤولين عن تتبع عمل المجموعة، والتعجيل بتحويل حصة الجماعات لفائدة المجموعة، مع تحديد سبعة أيام لفائدة جماعة كلاز كحصة متبقية من البرنامج السابق. كما التأكيد على جعل الاستفادة من برنامج المجموعة رهين بتحويل حصة الجماعة لفائدة المجموعة.

وقد مر الاجتماع في أجواء يطبعها  الاحترام المتبادل وروح التعاون بين الجميع من أجل تنفيذ برنامج المجموعة (سواء كان عاديا أو استثنائيا) في أحسن الظروف بتنسيق مع السلطات الإقليمية والمحلية تكون فيه الأولوية لاستفادة المواطن بمنطقة غفساي التي لا يزال السكان بها يعانون من العزلة بالعديد من الدواوير.

خديجة الرحالي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.