نمو الاقتصاد الوطني، والتعديل الوزاري المرتقب..

0 264

انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة، 16 غشت 2019، على مواضيع راهنة، في مقدمتها نمو الاقتصاد الوطني، والتعديل الوزاري المقبل.

وهكذا، كتبت يومية (لوبينيون) أن المغرب يخصص ما لا يقل عن 34 بالمائة من ناتجه الداخلي الخام للاستثمار، كمعدل سنوي، مما يجعله في صدارة القائمة على الصعيد العالمي في هذا المجال، لكن معدل النمو وإحداث مناصب الشغل لا يحققان النسب المنشودة.

وأبرز كاتب الافتتاحية أن الدولة، من خلال نمط فرض الضرائب على الأنشطة الإنتاجية والتنظيمية، تثقل كاهل الفاعلين الخواص، الذين يظلون المنتجين الحقيقيين للثروة ولمناصب الشغل.

وشدد على أن الحل الأفضل يتمثل في تحرير الطاقات الإبداعية، الوحيدة القادرة على دعم الأنشطة الاقتصادية وتحسين مستوى عيش المواطنين.

على صعيد آخر، تطرقت صحيفة (ليكونوميست) إلى التعديل الوزاري المقبل، حيث ذكرت أن “المنظومة الحزبية المفتتة”، تجعل الأحزاب التي تتوفر على أقل عدد من الناخبين هي التي تقدم معظم الوزراء، مما “يجعل أي بناء حكومي معقدا للغاية”.

وتساءل صاحب الافتتاحية عن مدى صحة تشكيل أغلبية في مجلس النواب تضيف أحزابا صغيرة، ليس لديها ما يكفي من المنتخبين حتى لتشكيل مجموعة برلمانية، مضيفا أن هذا النظام له هدف يكمن في إجبار السياسيين على التفاوض، حتى لو خاضوا معاركهم في المشهد العمومي.

وتابع أن هذا النظام يفرض مضاعفة عدد الوزارات، واختراع كتابات دولة، مشيرا إلى أن هذا الأمر يؤدي إلى خلق أماكن للأحزاب الصغيرة الزائدة المكملة.