نواب البام بسطوا أعطاب قطاع الصحة وقدموا مقترحات لتجويد القطاع

0 425

وضع نواب ونائبات الأصالة والمعاصرة، خلال الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الاثنين 20 يناير، وزير الصحة، أمام الواقع المأساوي الذي يعيشه القطاع، وقدموا له مجموعة من المقترحات التي من شأنها أن تجود الخدمات المقدمة للمواطنين.

أوقمني يطالب بتحفيز الأطباء الاختصاصيين من أجل التنقل للمناطق النائية

حيث، نقل النائب البرلماني ادريس أوقمني، لوزير الصحة، المحنة التي يعيشها المرضى وعائلاتهم أثناء اللجوء إلى العلاجات التي تتطلب الأطباء الاختصاصيين، وخاصة ساكنة المناطق القروية والبعيدة عن محور الرباط والدار البيضاء، الذين يواجهون مجموعة من العراقيل، كعدم وجود الأطباء وبعد المسافات وضعف مردودية الأطباء الاختصاصيين في المستشفيات العمومية، داعيا الوزير إلى تحفيز الأطباء الاختصاصيين من أجل التنقل للمناطق النائية لعلاج المرضى .


البرنيشي : أقسام المستعجلات ببعض المستشفيات تسجل عجزاً وتردياً كبيراً في خدماتها

ومن جانبه، توقف النائب البرلماني محمد البرنيشي، عند تردي خدمات أقسام المستعجلات ببعض المستشفيات التي تسجل عجزا وترديا كبيرا في خدماتها، وذلك بالنظر إلى ما تعانيه من نقص حاد في الأطر الطبية والشبه طبية، وفي الأدوية و التجهيزات والمعدات والمستلزمات الطبية، قائلا في هذا الصدد: ” الغاية من إنشاء أقسام المستعجلات بالمستشفيات، هو التعجيل بإسعاف المرضى وتقديم الخدمات الطبية الضرورية للمريض، وإنقاد الحالات الخطيرة الوافدة على المستشفى، ولكن ما نلاحظه هو العكس، بحيث أن خدمات أقسام مستعجلات الصحة لا علاقة لها بالإسم الذي تحمله، وأصبحت عنواناً لإفلاس منظومتنا الصحية”.

صابري يؤكد أن برامج الحكومة لتحقيق العدالة المجالية مجرد شعارات
وفي موضوع اَخر، اعتبر النائب البرلماني هشام صابري، الشعارات التي رفعتها الحكومة عن العدالة المجالية والتدبير اللامركزي لقطاع الصحة، بعيدة عن الواقع، مستدلا على ذلك، بإقليم بني ملال، الذي وقع اتفاقية مع وزارة الصحة بخصوص بناء مستشفى القرب بالقصيبة التي تعتبر عاصمة للجبل، خصص له اعتماد 4 مليار ونصف، وهناك مقرر من أجل اقتناء العقار، لكن المشروع لم يتم تنزيله، مطالبا بإسم الساكنة الدخول في شراكة من أجل اخراج هذا البرنامج الصحي.

اَيت أولحيان: فريق البام يتابع بقلق شديد المعاناة مرضى السرطان

أما النائب البرلماني الحسين آيت أولحيان، فتوقف عند المشاكل الحقيقية والتحديات الصعبة التي تواجه مرضى السرطان في الولوج إلى العلاج والفحوصات والرعاية الصحية بشكل جيد ومستدام، معتبرا أن ذلك راجع للنقص في التكفل بجميع حالات السرطان، لعدم توفر مراكز العلاج في عدة مناطق والنقص في الأدوية والتأخر في المواعيد وارتفاع تكاليف العلاج.
وأكد النائب البرلماني أن فريق الأصالة والعاصرة يتابع بقلق شديد المعاناة التي يمر منها هؤلاء المرضى، ويشدد على ضرورة الاهتمام بهم وتمكينهم من العلاج المجاني ومساعدتهم في مواجهة تكاليف العلاج المرتفعة، لأن الحكومة مسؤولة وملزمة دستوريا بمنح الحق في الصحة لجميع المواطنات والمواطنين، وكذلك إحداث صندوق لمكافحة السرطان هو ضرورة ملحة لأن العلاج المجاني لهم هو حق ليس صدقة.


فراج تطالب بوقف معاناة مرضى السرطان بسبب اختفاء مجموعة من الأدوية

وفي نفس الموضوع، دعت النائبة البرلمانية تورية فراج، الوزير لوقف معاناة مرضى السرطان بسبب اختفاء مجموعة من الأدوية، ما يدفع هؤلاء المرضى إلى اقتناء هذه الأدوية من المصحات أو أخذها من السوق السوداء لبعض الدول المجاورة.


الهروشي يطالب بمنح المواطنين الحق في الولوج إلى العلاج المجاني

وأثار النائب البرلماني نور الدين الهروشي، مجموعة من المعضلات التي باتت تعاني منها فئة وشرائح داخل المجتمع وهي عدم الاستفادة من الحقوق الصحية، على اعتبار أن العلاج يبقى حقاً إنسانياً بغض النظر عن الوضع الاجتماعي للمريض، مشدداً على ضرورة منح الحق في الولوج إلى العلاج المجاني بجميع مستشفيات المملكة، مذكراً بمعاناة عدد من المواطنين والمواطنات وخصوصا بالمناطق الشمالية، بسبب انتشار مرض السرطان بنسبة عالية نتيجة العوامل التاريخية المتمثلة في الغازات السامة التي استخدمها الجيش الاسباني للقضاء على المقاومة الريفية.

شوكي يسائل وزير الصحة عن ماَل مستعجلات القرب بإقليم بولمان

أما النائب البرلماني أحمد شوكي، فسائل وزير الصحة عن ماَل مستعجلات القرب بإقليم بولمان، خاصة وأن هذا الإقليم هو إقليم جبلي قروي يعرف خصاصاً في بنياته التحتية وخاصة في البنية الصحية .


عبد القادر بودراع: غياب متخصصين في الإنعاش يعرض حياة المرضى للخطر

ومن جانبه، أحاط النائب البرلماني عبد القادر بودراع، الوزير علماً أن مستشفى الحي الحسني يعاني من خصاص كبير على مستوى الأطباء والممرضين، وخاصة بقسم الجراحة الذي لا يتوفر على قاعة الإنعاش وعلى طبيب متخصص في الإنعاش، ما اعتبره النائب البرلماني يعرض حياة المرضى للخطر، وكذلك يعرض الطبيب ومدير المستشفى والمدير الإقليمي والجهوي للمسائلة القضائية، وبناء عليه طالب من الوزير لسداد هذا الخصاص بتوسيع مستشفى الحي الحسني والمركز الصحي النسيم.

التويمي بن جلون يربط طول المواعيد غياب أطباء متخصصين في التجهيزات الطبية

واختار النائب البرلماني محمد التويمي بن جلون، أن يبين للوزير بأن التجهيزات الطبية تشمل عددا من الاَليات، وأثناء الحديث عن التجهيزات الطبية يجب أن يكون هناك اختصاصي يشغلها وصيانة مستمرة، مبرزاً أن أغلب المشاكل تكون بسبب عدم وجود طبيب مختص في هذه التجهيزات أو تكون معطلة ما ينجم عنه طول المواعيد المقدمة للمرضى.

خديجة الرحالي