نواب البام يفضحون اختلالات قطاع الصحة

0 230

بسط نواب فريق الأصالة والمعاصرة، لوزير الصحة، خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الإثنين 13 ماي، بمجلس النواب، مجموعة من الأعطاب التي يعرفها قطاع الصحة بعدد من الأقاليم.

في البداية، توقف النائب البرلماني عبد الغني مخداد عند حالة الأجهزة الطبية في المستشفيات العمومية، مع كثرة الأعطاب والبطء وغياب الصيانة، مشيرا إلى أنه زيادة على الأجهزة المعطلة، غالمواطن المغربي يكتوي بنيران تردي الخدمات في المستعجلات ونقص الأدوية والتخصصات .

وقال النائب البرلماني، “الوزارة عِوَض صيانة الأجهزة تفكر في اقتناء الأجهزة في غياب المتخصصين هو هدر للمال العام”، مذكرا الوزير بالخصاص الذي يعاني منه المستشفى الإقليمي سيدي بنور خاصة في عدة وسائل منها غياب مصلحة الإنعاش ومركز تلاقح الدم وهو الخطر الذي يهدد حياة المواطنين.

ومن جانبه، ذكر النائب البرلماني رضوان النوينو ، وزير الصــحــة بتعثر الأشغال في بعض المستشفيات الإقليمية، مقدما كمثال، مستشفى إقليم الفحص أنجرة، الذي بدأ مشروعه سنة 2012 ، وكان من المفروض إنجازه سنة 2014، ولحد اليوم المشروع لم يخرج للوجود بسبب الوزارة المعنية، بالرغم من ضعف إمكانيات لدى ساكنة الإقليم.

أما النائب البرلماني عبد الرزاق الورزازي، ففضح أمام الوزير الأوضاع المزرية التي يعيشها المرضى النفسيون الذين تم إخلاؤهم من ضريح بويا عمر، موضحا أن المستشفى الإقليمي بقلعة السراغنة، لا يتوفر على الأطر الطبية، مما نتج عنه أن المرضى باتوا يجوبون الشوارع ويكسرون السيارات دون اهتمام.

خديجة الرحالي