نواب ومستشارو “البام”.. الدورة الربيعية للبرلمان ستعرف تحديات كبيرة تستدعي التعبئة واليقظة القصوى

0 602

عرف، اللقاء التواصلي الذي عقده المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، أمس الخميس 7 أبريل 2022 بالرباط، برئاسة السيد الأمين العام، عبد اللطيف وهبي، مع السادة النواب والمستشارين البرلمانيين أعضاء الحزب بالغرفتين، مداخلات قوية استحضرت جلها التحديات والإكراهات المطروحة على بلادنا خلال هذه الفترة.

وأكد عضوات وأعضاء فريقي البام بمجلسي البرلمان، أن الجميع معبأ من أجل تدشين الدورة الربيعية، المزمع افتتاحها اليوم الجمعة 8 أبريل، باستراتيجية قوية ترتسم في أفقها عناوين هامة وتحديات كبيرة تستدعي التعبئة واليقظة القصوى.

وقال المتدخلون، “نحن واعون جدا بحجم الأمانة الملقاة على عاتقنا، دافعها الخطاب الملكي السامي لافتتاح الدورة وما جاء فيه من تأكيد على روح المسؤولية والعمل الجاد الذي ينبغي أن يتميز بهما البرلمان المغربي”، مبرزين أن هذا اللقاء التواصلي يدخل في إطار التعبئة الشاملة لكافة عضوات وأعضاء الفريقين، من أجل مضاعفة العمل خلال الدورة القادمة بكل مسؤولية ونضج ووعي وتماسك، خصوصا في ظل الظروف التي تمر بها بلادنا.

وأجمعت مداخلات نواب ومستشاري الحزب بالغرفتين، على أن هذا اللقاء شكل مناسبة لمناقشة جملة من المواضيع التي تهم العمل البرلماني والحزبي، وكذا فرصة لتشاطر الأفكار والرؤى حول الدورة الربيعية، كما تم، أيضا، التوقف عند حصيلة الأغلبية خلال الدورة السابقة، سواء على المستوى التشريعي ومراقبة العمل الحكومي وتقييم السياسات العمومية، أو على مستوى الدبلوماسية البرلمانية.

وشددت المداخلات على ضرورة تفعيل مضامين ميثاق الأغلبية الحكومية الموقع بتاريخ 07 دجنبر 2021، والرامي إلى تنزيل ناجع وأمثل لمقتضيات البرنامج الحكومي، من خلال تحقيق الانسجام بين مكونات الأغلبية، موضحة أن هذا الميثاق يعد مرجعا يحدد وينسق ويوحد أساليب الاشتغال والتعاون بين مختلف المؤسسات الحكومية والبرلمانية، بما يتيح توطيد وتعميق الانسجام بين مكونات الأغلبية، ويعطي أوسع الآفاق للعمل الجدي والمشترك من أجل تنفيذ البرنامج الحكومي 2021-2026، ويؤهل مكونات الأغلبية لتكون في الموعد مع انتظارات الشعب المغربي وطموحاته وآماله، التي تعكسها الإصلاحات المتعهد بها من طرف أحزاب الأغلبية.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.