نواب ومنتخبو البام بتاونات يترافعون لدى وزير الصحة لتجاوز الخصاص في الوضع الصحي بالإقليم.

0 574

نظراً للوضع الصحي المتردي الذي أصبحت تعيشه ساكنة إقليم تاونات، قام برلمانيو ورؤساء الجماعات الترابية التابعين لحزب الأصالة والمعاصرة بالإقليم، بعقد لقاء مستعجل مع أنس الدكالي، وزير الصحة، يوم الاثنين 8 أكتوبر، للترافع والبحث عن حلول للمشاكل الصحية التي يتخبط بها الإقليم.

وأفاد النائب الحجيرة بأن اللقاء تميز بمكاشفة حقيقية حول مجموعة من النقاط همت الخصاص الكبير في الأطباء والممرضين والأطر على المستوى الإقليمي، مما يؤثر على الخدمات الطبية المقدمة للساكنة وخصوصا الجانب المتعلق بالديمومة.

كما نقل الوفد للوزير النقص الحاد في كل التخصصات، إضافة إلى موضوع تعيين مدير المستشفى الإقليمي ومدير المستشفى المحلي بغفساي، وتشغيل المركب الجراحي، وتوفير الأسرة للمرضى، مع الإسراع ببناء مستشفى تيسة.
الوفد التاوناتي لم ينس التطرق للخصاص الكبير في الأدوية، وكذلك الصعوبات التي تواجه المرتفقين وعائلاتهم في المركب الإستشفائي الجامعي بفاس. كما دعو إلى إصلاح وترميم وصيانة البنيات الطبية بالإقليم وتوفير السكن للعاملين بهذا القطاع.
واقترح الوفد على الوزير العمل على تنظيم القوافل الطبية للتغلب على الخصاص وتقديم الخدمات الطبية للساكنة في المغرب القروي والجبلي، وتوفير الأطباء والممرضين في المراكز والمستوصفات الصحية الجماعية، خصوصا وأن 16 جماعة بإقليم تاونات هي بدون طبيب.
من جانبه، أكد وزير الصحة على أهمية أن يأخذ الإقليم حصته كاملة وغير منقوصة، من الأطباء والأطر الطبية والشبه طبية والأدوية والمستلزمات الطبية وعمليات البناء والإصلاح للبنايات الاستشفائية، وكذلك الاستجابة لاحتياجاته في كل المجالات وحسب الإمكانيات المتوفرة، في أفق تحقيق عدالة مجالية. مع الإشارة إلى أنه سيقوم بزيارة للإقليم للوقوف على الوضعية والبحث العملي عن الحلول.

خديجة الرحالي