هذا ما قالته افتتاحيات الصحف عن الوضعية السوسيو-اقتصادية.. !

0 169

شكلت الوضعية السوسيو اقتصادية وآفاقها بالنسبة لسنة 2019، الموضوع الأبرز الذي هيمن على افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة يومه الجمعة 18 يناير 2010.

وهكذا، كتبت يومية (ليكونوميست)، التي تطرقت إلى التوقعات الأخيرة للمندوبية السامية للتخطيط بالنسبة للاقتصاد الوطني سنة 2019، أن التموجات الصغيرة في سيناريوهات النمو لا تزال جيدة، يقابلها تراجع الطلبين الداخلي والخارجي.

وأشارت إلى أن التخفي وراء الإصلاحات جعل عوامل الهشاشة الهيكلية تزيد في نهاية المطاف من معدل الضعف الاقتصادي، مؤكدة أن بعض الملفات يتم التعامل معها سطحيا بشكل مدهش، أو من دون طموحات كبيرة. وأشارت إلى أن الرافعات الحقيقية التي تحقق التنافسية الاقتصادية تتمثل في تثمين الرأسمال البشري والابتكار والبحث ونجاعة الخدمة العمومية وإصلاح سوق الشغل.

وفي نفس الموضوع، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أن المندوب السامي للتخطيط أحمد لحليمي، قدم معطيين بارزين يدعوان إلى التفكير مليا، الأول يحيل على حجم التفاوتات بين مختلف فئات الساكنة، موضحة أن أغلبية الأسر المغربية تحصر ثمار العمل في المسكن والمأكل. أما المعطى الثاني فيتمثل، حسب كاتب الافتتاحية، في غياب إحصائيات بسيطة لكنها مهمة بالنسبة لدوائر القرار حول متوسط الدخل، متسائلا “كيف يمكن صياغة سياسات عمومية مستهدفة إذا لم نكن نتوفر على معطيات تعتبر أساسية ؟”.