هذا ما قالته الافتتاحيات عن وضعية قطاع الصحة وضرورة تأهيل العالم القروي !

0 178

شكلت وضعية قطاع الصحة بالمغرب، وتنمية عمالة أكادير، أبرز المواضيع التي تناولتها افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء.

وهكذا، وعلاقة بالنظام الصحي بالمغرب، تسائلت جريدة “أوجوردوي لو ماروك” كيف ولماذا وصلنا إلى هذا الوضع، رغم مئات الملايير من الدراهم التي تم صرفها منذ سنوات، وبالرغم من تعدد البرامج، وإرساء وتعميم التأمين الإجباري عن المرض ونظام المساعدة الطبية؟”.
وأوضح كاتب الافتتاحية أنه إذا كانت المؤشرات الصحية تسجل، اليوم، عجزا كبيرا رغم الموارد الهائلة التي تمت تعبئتها، فإن ذلك يؤشر، بدون شك، على وجود “أخطاء فادحة”، على مستوى إعداد السياسات العمومية في مجال الصحة أو على مستوى تنفيذ مخططات العمل المترتبة عنها. وأضاف أن المهمة الرئيسية لأي نظام صحي فعال تتمثل في ضمان الرعاية والأدوية لجميع المغاربة بأقل تكلفة، إلا أن الواقع مغاير تماما، لأن المواطن العادي لا يزال يدفع أزيد من 50 في المئة من تكاليف الخدمات الصحية.

من جهتها، تطرقت جريدة “البيان” لتنمية عمالة أكادير- إدوتنان، ولاسيما الجماعات القروية، وكتبت أن ” المناطق شبه الحضرية تفتقد إلى مشاريع مهيكلة ملائمة”، داعية صناع القرار المعنيين إلى إعداد ” مخطط منسق بناء على تشخيص شامل ومتماسك “.

وأوضح كاتب الافتتاحية أن تأهيل العالم القروي وإدماجه في نماذج التنمية، يعد من الأولويات، بالنظر لتوقعات الساكنة المختلفة وإكراهات الجماعات المحلية، مشيرا إلى أن الهدف يكمن في تعزيز قاعدة البيانات التي تم جمعها سابقا وتقييم اقتراحات المعنيين.