هشام الصغير يعلن حصيلة نصف ولاية مجلس عمالة وجدة…وسط تنويه واسع من الأعضاء أغلبية ومعارضة…

0 155

تطبيقا منه لمبدأ الشفافية وتعزيز التواصل مع الساكنة، أعلن مجلس عمالة وجدة أنكاد، الذي يرأسه السيد هشام الصغير، عن حصيلة نصف ولايته  (2015 – 2018)، في مهام التخطيط والبرمجة والإنجاز والتدبير والصيانة داخل الدائرة الترابية للعمالة، وفي حدود الموارد المادية والبشرية المتوفرة.

الحصيلة المتميزة للسيد هشام الصغير،  لقيت خلال دورة أكتوبر لمجلس عمالة وجدة، التي عقدت أول أمس الاثنين، تنويها وتثمينا من قبل أعضاء المجلس، أغلبية ومعارضة، الذين دعوه إلى مواصلة جهوده خلال الثلاث سنوات المتبقية من ولايته.

رئيس مجلس العمالة جدد التأكيد عن انخراطه التام في المشاريع الهادفة لوضع وتنفيذ برامج الحد من الفقر والهشاشة، وإنجاز وصيانة المسالك القروية، بالإضافة إلى مهام النقل المدرسي بالعالم القروي، وتشخيص الحاجيات في مجالات الصحة والسكن والتعليم والوقاية وحفظ الصحة والثقافة والرياضة، وتأهيل العالم القروي من حيث البنيات التحتية والتجهيز وفك العزلة، والمساهمة في إنجاز وصيانة الطرق الإقليمية،  بالإضافة إلى الإسهام في تزويد العالم القروي بالماء الصالح للشرب والكهرباء، والتأهيل في الميادين التربوية والصحية والاجتماعية والرياضية .

ويشار هنا إلى أن مجلس عمالة وجدة أطلق بوابة رسمية على الأنترنيت، لفتح أبواب جديدة للتواصل بين مؤسسة المجلس كهيئة منتخبة، وبين المواطنين، وذلك بغية تقريبهم من القضايا الإقليمية التي تهمهم وتقريبهم من المعلومة.

كما وضع مجلس العمالة خلال بداية ولايته الإنتدابية الحالية تصورا عاما لتنمية تراب العمالة، وذلك بوضع برنامج لإعداد مشاريع تنموية كبرى تم إخراجها إلى حيز الوجود بمعية باقي الشركاء في مختلف القطاعات. في هذا الباب،يشار إلى أن مجلس عمالة وجدة عقد، منذ انتخابه، 19 دورة، منها 8  دورات عادية و11 دورة استثنائية، صادق خلالها على 119 مقررا يهم مختلف القطاعات، وعلى عدد من الاتفاقيات المبرمة مع جهات مختلفة .

وتشمل حصيلة مجلس العمالة العديد من الانجازات في مختلف المجالات، منها:

–       المحور الأول: دعم الولوج للخدمات الأساسية والبنيات التحتية:

– فتح العديد من المسالك الطرقية بالعالم القروي فك العزلة بحصيلة إجمالية لفتح المسالك بلغت حوالي 780 كلم، وبالنسبة للطرق المعبدة، التي تدخل في إطار مخطط تنمية وجدة الكبرى رؤية 2015- 2020، تم خلال المرحلة الأولى بناء وتوسعة  126 كلم من الطرق.

– تزويد ساكنة الجماعات بالماء الصالح للشرب والكهربة القروية، من خلال مشاريع الولوج إلى الماء الصالح للشرب في إطار مخطط تنمية وجدة الكبرى 2020 بشراكة مع الوكالة لمستقلة لتوزيع الماء والكهرباء: ويهم المشروع الجماعات الترابية: أهل أنكاد، بني خالد، اسلي، سيدي موسى لمهاية، عين صفا، سيدي بولنوار، لبصارة، في إطار اتفاقية شراكة تبلغ مساهمة المجلس 7.5 مليون درهم ( مجلس الجهة 7.5 مليون درهم، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب 15 مليون درهم).

– كهربة العالم القروي بشراكة مع جهة الشرق، من خلال مساهمة مجلس العمالة بمجموعة من أشغال الإنارة بوجدة بمبلغ إجمالي يناهز 4.627.368,00 درهم.

– في مجال المساحات الخضراء، تم إحداث المنتزه الإيكولوجي 25 هـ (6 صفقات) بما في ذلك اقتناء العقار، وأشغال الغرس بشارع الشفشاوني، وتهيئة المنظر العام مساحة خضراء شارع المهدي درويش وتجزئة الوحدة، وتهيئة المساحات الخضراء ببعض الشوارع بوجدة، وتهيئة المنتزه الحضري عند نهاية تجزئة الوحدة CGI وشارع مولاي الحسن، إضافة الى تهيئة الحديقة الرياضية بمنتزه لالة عائشة، وإحداث ممرات وباحات للألعاب بوجدة..

المحورالثاني: الدعم الاجتماعي

– دعم جمعيات المجتمع المدني، على مستوى الأنشطة الثقافية والفنية والرياضية، حيث خصص المجلس ميزانية محترمة لدعم الجمعيات والفرق الرياضية التي تربطها بالمجلس اتفاقيات شراكة.

– دعــم الأسـر المعــوزة من خلال توزيع مساعدات عينية عبارة عن مواد غذائية لفائدة حوالي 2270 أسرة معوزة، وذلك للتخفيف على هذه الأسر الفقيرة خصوصا مع تزامن العطلة الصيفية، وعيد الأضحى والدخول المدرسي وما يتطلب ذلك من مصاريف مادية إضافية تثقل كاهل هذه الأسر المعوزة.

– دعم التمدرس بالعالم القروي، حيث أنجز المجلس مجموعة من المشاريع في مجالي التعليم حيث ساهم في اقتناء حافلات النقل المدرسي لفائدة الجماعات الترابية التابعة للعمالة، مبلغ الإتفاقية 6 مليون درهم (مساهمة المجلس 1 مليون درهم على 3 دفعات).

– تقديم الدعم لجمعيات النقل المدرسي بتراب العمالة و عددها 17 جمعية تعنى بالنقل المدرسي.

– تقديم منح سنوية لجمعيات دور الطالبات والطلبة بتراب العمالة.

– دعم وتأهيل المؤسسات التعليمية وللنهوض بالتعليم الأولي، حيث تم إبرام اتفاقية شراكة للنهوض بالتعليم الأولي بعمالة وجدة أنكاد، بين مجلس عمالة وجدة أنكاد و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بوجدة أنكاد و “المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي”، من أجل النهوض بالتعليم الأولي وذلك من خلال إحداث 11 قسما للتعليم الأولي بجماعات العالم القروي والحضري بعمالة وجدة أنكاد، بلغت مساهمة المجلس فيه 550 ألف درهم ويساهم مجلس عمالة وجدة أنكاد في مصاريف التسيير لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد وفق البرنامج .

– في مجال دعم الولوج للخدمات الصحية للقرب، قام مجلس العمالة بمجموعة من المبادرات لتحسين ظروف تقديم الخدمات الطبية للساكنة، ومنها:

• دعم البنيات التحتية الإستشفائية بالأدوات والآليات البيوطبية.

• دعم المرافق الاستشفائية بالأطر الشبه الطبية.

• المساهمة في دعم تسيير مركز الحياة.

• إنشاء قاعة لمرضى القصور الكلوي تحتوي على 10 أسرة.

• إنشاء قاعة للفحص بالصدى

• إنشاء قاعة التصوير الإشعاعي للثدي

• إنشاء قاعة الفحوصات الطبية الأولية.

كما ساهم مجلس عمالة وجدة أنكاد في تسيير “مركز بيت النور” لإيواء اليتيمة بوجدة، بمبلغ قدره مائة ألف درهم سنويا على الأقل إلى جانب مساهمة باقي الشركاء، وذلك لتمكين الفتيات اليتيمات التي تعيش ظروفا اجتماعية صعبة من متابعة دراستها، والحد من الهدر المدرسي.

وفيما يتعلق بدعم قطاع الخدمات، عمل المجلس على إنشاء شركة للتنمية المحلية لترحيل الخدمات، بالقطب التكنولوجي لوجدة، بمساهمة مستثمرين خواص، حيث تبلغ القيمة الإجمالية لهذه الإستثمارات مبلغ مائة مليون (100.000.000,00) درهم، مما سيمكن من تحقيق مجموعة من الأهداف بأثر مهم على تشغيل الشباب وتشجيع التنمية المحلية.

خديجة الرحالي