واعمرو يترأس اجتماعا تقييميا للمرحلة الأولى من برنامج عمل جماعة سيدي رحال 2017-2019

0 287

ترأس صلاح الدين واعمرو رئيس المجلس الجماعي لسيدي رحال بإقليم قلعة السراغنة، يوم الخميس 05 مارس 2020، اجتماعا تواصليا تمحور حول تقييم تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج عمل الجماعة 2017-2019، وكذا إعطاء انطلاقة تحيين هذا البرنامج، وذلك بحضور باشا المدينة وأعضاء المجلس الجماعي، وأطر الجماعة وفعاليات المجتمع المدني.

ومن جهته، أبرز صلاح الدين واعمرو أن المجلس الجماعي لمدينة سيدي رحال كان قد سطر برنامج عمل للفترة الممتدة ما بين 2017-2022، على أن يحين كل ثلاث سنوات، آخدا بعين الإعتبار حاجيات وإمكانيات الجماعة مع تحديد أولوياتها وتقييم مواردها ونفقاتها، وكذلك حرصا على المقـاربة التشاركية والتشاورية مع الساكنة والفاعلين والمتدخلين، وتماشيا مع روح القوانين التنظيمية في هذا الصدد، وتنفيذا لخطابات وإرادة جلالة الملك محمد السادس في الرفع بمستوى التنمية المحلية والمجالية.

وأشار واعمرو أن هذا التقرير تضمن ثلاثة محاور كبيرة على وجه الخصوص وهي كالتالي، عرض نسبة تقدم وإنجاز المشاريع المبرمجة في إطار التمويل الذاتي والشراكات خلال الفترة الممتدة ما بين 2017-2019، وعرض نسبة تقدم المشاريع المنجزة خلال الفترة الممتدة ما بين 2017-2019، إضافة إلى عرض نسبة المشاريع التي لازالت قيد الدراسة مع تبيان الإكراهات، التي حالت دون تنفيذ بعضا من هذه المشاريع.

كما شدد رئيس المجلس الجماعي لسيدي رحال في كلمته أنه حريص على عملية تتبع وتقييم وتحيين برنامج عمل الجماعة، مما يجعلها دائما في اطلاع مستمر على مدى تقدم إنجاز المشاريع المدرجة في البرنامج، مؤكدا أن المجلس الجماعي اشتغل بكل وضوح وعزم وبدل مجهودا جبارا لانجاح برنامجها، والتزمت في كل مراحله بما هو ملقى على عاتقها، حرصا على خدمة المجال الترابي والساكنة والتنمية المحلية قدر المستطاع.

وللإشارة فإن رئيس المجلس الجماعي لسيدي رحال كان قد أعطى انطلاقة تحيين برنامج عمل الجماعة، في انتظار التوصل بإقتراحات تهم مشاريع جديدة يمكن تحقيقها والاشتغال عليها، وكذا إيجاد الحلول البديلة لتجاوز المعيقات السابقة سواء المادية أو المالية أو عدم التزامات الشركاء وكل الاكراهات، التي واجهت الجماعة في عدم تنفيد بعض من فصول برنامج عملها.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...