ودمين يتقدم وفدا من مجلس جهة سوس ماسة في زيارة عمل إلى كل من بلجيكا وفرنسا

0 209

في جولة ستقودهم إلى بلجيكا والعاصمة الباريسية، يشرف محمد ودمين بصفته نائبا لرئيس مجلس جهة سوس ماسة، على زيارة عمل برفقة وفد وازن من المجلس، خلال الفترة الممتدة من 15 الى 24 مارس 2022، للاطلاع على تجارب البلدين في مجال تدبير سياسات الهجرة والادماج.

الزيارة تهدف إلى ”الاطلاع على مبادرات إدماج بعد الهجرة في التخطيط الترابي والاستفادة منها لإطلاق دينامية سوسيواقتصادية بجهة سوس ماسة تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الجديدة للهجرة”.

وبخصوص جدول أعمال هذه الزيارة؛ فإنه يتضمن العديد من اللقاءات والاجتماعات مع مختلف الفاعلين المؤسساتيين والمدنيين، وكذا الزيارات الميدانية التي ستشكل فرصة لتقاسم التجارب في مجال إدماج المهاجرين في دول الاستقبال والعمل على انخراطهم في تنمية بلدانهم الأصلية وكذا ربط علاقات بين الفاعلين في مجال الهجرة بالجهة ونظرائهم بالبلدين الأوربيين”.

من جهتهن نشر ودمين على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي الفايس بوك، صورة تجمعه مع أعضاء الوفد المغربي وشخصيات بلجيكية برفقة السفير المغربي ببروكسيل قائلا:” وفد السادة المنتخبين بمجلس الجهة رفقة السيدات والسادة أعضاء الوكالة البلجيكية للتنمية في ضيافة السيد سفير المملكة المغربية ببلجيكا”.

كما دون معلقا على نفس الصورة بالقول:” اللقاء كان فرصة لعرض البرنامج الجهوي للهجرة والتنمية الذي يقطع أشواطا في عملية التحضير والبناء لأجل تنزيل ترابي امثل ”.

ويهدف هذا المشروع إلى العمل من أجل هجرة آمنة وقانونية ومنظمة من وإلى الجهة؛ من خلال اعتماد مقاربة مبنية على حقوق الإنسان مع العمل على تثبيت نظام للحكامة خاص بالهجرة، مما سيسمح بتقوية الإدماج التدريجي لبعد الهجرة في السياسات الاستراتيجية العامة على المستوى الوطني والجهوي والمحلي بالمغرب.

وللإشارة، فإن المشروع يمتد إلى نهاية سنة 2023؛ وتسهر على تنفيذه الوكالة البلجيكية للتنمية بثلاث جهات بالمملكة هي جهة سوس ماسة وجهة بني ملال-خنيفرة والجهة الشرقية، حيث إن لهذه الجهات خصوصياتها في مجال الهجرة، وهو ما يتطلب من الفاعلين المحليين تحليل وتدبير ديناميات الهجرة لجعلها أداة إيجابية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المحلية.

هذا؛ ويضم الوفد المغربي؛ إلى جانب السيد ودمين؛ كل من نائب رئيس مجلس الجهة المكلف بالتكوين والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني، ومنتخبين من مجلس الجهة؛ وممثل عن ولاية الجهة؛ وممثلين عن عمالة إنزكان أيت ملول وإقليمي تزنيت واشتوكة أيت باها؛ وممثل الوكالة البلجيكية للتنمية بالجهة وأعضاء عن جمعية الهجرة والتنمية.

يذكر أن مجلس جهة سوس؛ سبق أن أطلق مشروع “تنزيل سياسات الهجرة على المستوى الجهوي” شهر يونيو 2021؛ بعد توقيع اتفاقية مع الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وولاية جهة سوس ماسة وسفارة الاتحاد الأوربي لدى المغرب.

يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.