وزارة الداخلية ترفض التشكيك في القرارات وتدعو إلى التعبئة ضد الجائحة

0 507

دعا وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، إلى تعبئة جميع المغاربة واتباع الإجراءات الاحترازية المرتبطة بجائحة كورونا، وأخذ الجرعة الثالثة من اللقاح لحماية الأرواح والتعاون للخروج بأقل الخسائر.

ونبه وزير الداخلية، وفق تقرير لجنة الداخلية والجماعات الترابية والبنيات الأساسية بمجلس المستشارين، إلى أن “الحالة الوبائية تبقى مستقرة، لكن لا يمكن التكهن بالآتي، ولا يمكن إعطاء ضمانات حول الوضعية الوبائية مستقبلاً في ظل مواجهة بعض الدول الأوروبية موجة جديدة”.

وطالب الوزير أعضاء اللجنة، خلال مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الداخلية، باحترام قرارات اللجنة العلمية والثقة في الأطر والدكاترة المكونين لها، “الذين ما فتئوا يقدمون الشروح والتوضيحات العلمية لكل الخطوات المتخذة”.

كما حذر المسؤول الحكومي من التشكيك في القرارات المتخذة لمواجهة الجائحة، داعيا إلى “الابتعاد عن الخطاب التيئيسي”، ومشددا على أن “الهدف الرئيسي هو حماية أرواح المواطنات والمواطنين”.

يأتي هذا في وقت أعلنت الحكومة إغلاق الحدود الجوية والبحرية لتفادي تفشي متحور “أوميكرون”، الذي ظهر في جنوب إفريقيا وانتقل إلى عدة بلدان عبر العالم، فيما مازالت حملة التلقيح متواصلة في ظل إقبال ضعيف على الجرعة الثالثة.

وحسب معطيات مصدرها وزارة الصحة؛ فإن عدد الذين انتهت صلاحية جوازاتهم الصحية يتجاوز 4 ملايين شخص، سبق لهم أن حصلوا على الجرعة الثانية، لكنهم لم يتوجهوا بعد إلى مراكز التلقيح للحصول على الجرعة الثالثة.

ووصل عدد من تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح بالمغرب حوالي 24.4 مليون شخص، أما الجرعة الثانية فتلقاها 22.7 مليون شخص، في حين ناهز عدد الملقحين بالجرعة الثالثة حوالي 1.7 مليون وفق إحصائيات الأحد 5 دجنبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.