وزارة الصحة تترقب بلوغ المنحى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة

0 119

أعلنت وزارة الصحة، أن هناك ترقب بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة، مؤكدة أن كافة مؤشرات تتبع الحالة الوبائية تؤكد دخول المغرب في مرحلة الانتشار الجماعاتي لجائحة “كوفيد-19″، منذ خمسة إلى ستة أسابيع.

وكشف عبد الكريم مزيان بفقيه، رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة، في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة من 20 يوليوز الماضي إلى 2 غشت الجاري، أن المغرب يوجد في المرحلة التصاعدية للمنحنى الوبائي، والتي يمكن أن تعرف ذروتها في الأيام القليلة القادمة، مسجلا أن عدد الحالات الإيجابية عرف ارتفاعا مضطردا زاد عن 133 بالمائة خلال الفترة من 20 يوليوز الماضي إلى 2 غشت الجاري، إذ تم تسجيل أرقام قياسية متتالية، بوصول العداد اليومي العشرة آلاف حالة في مناسبتين.

وأشار بلفقيه الى أن كلا من التطور الأسبوعي للمعدل اليومي للحالات بأقسام الإنعاش تحت التنفس الاصطناعي وعدد الوفيات عرفا، على التوالي، ارتفاعا بنسبتي 22 و75 بالمائة، مناشدا المواطنين التأهب لهذه المرحلة والعمل جميعا على كبحها لتفادي فقدان المزيد من الأرواح وتجنيب وضع المنظومة الصحية أمام محك لا نعرف مآله .

كما تطرق بلفقيه إلى استمرار الحملة الوطنية للتلقيح ضد “كوفيد-19″، لأسبوعها الـ27 على التوالي منذ انطلاقها رسميا يوم 28 يناير 2021 من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مسجلا أنه تم تطعيم 24 مليون حقنة من اللقاحات المضادة للفيروس، وتم تلقيح 10 ملايين و 283 ألف و660 شخص بشكل كامل.

وعرف معدل التكاثر أو التوالد تفاقما عميقا وحادا في قيمته، حيث واصل ارتفاعه للأسبوع السادس، وتقدر قيمة هذا المؤشر بـ 1,47، وهو المستوى الذي يفوق مرتين الهدف المسطر في المخطط الوطني للرصد ومكافحة “كوفيد-19″، والمحدد في أقل من 0,7، كما أن نسبة الحالات الإيجابية ارتفعت لتنتقل من 10,7 بالمائة إلى 20,38 بالمائة خلال الفترة ذاتها، وتم تسجيل أعلى نسبة بجهة كلميم وادنون (39 بالمائة)، فيما شهدت جهة فاس-مكناس تسجيل أدنى نسبة (4 بالمائة).

وهكذا، بلغ عدد الحالات الإيجابية المؤكدة، إلى حدود 2 غشت 2021، ما مجموعه 633 ألف و923 حالة مؤكدة، بمعدل إصابة تراكمي يقارب 1739 حالة لكل 100 ألف نسمة، في حين سجلت المنظومة الصحية 9885 حالة وفاة مؤكدة، بنسبة إماتة وطنية مستقرة في 1,6 بالمائة، في مقابل معدل عالمي يناهز 2,1 بالمائة.

وسجلت المنظومة الصحية، كذلك، ارتفاعا مؤرقا في عدد الحالات النشطة، إذ انتقلت من 15 ألف و253 حالة نشطة منذ أسبوعين، إلى أعلى رقم منذ بداية الجائحة (54 ألف و586 حالة نشطة يوم أمس)، أي بارتفاع قياسي ناهز 257 بالمائة.

وبدوره، عرف عدد الحالات الحرجة الجديدة التي يتم استشفاؤها في أقسام العناية المركزة، ارتفاعا خلال الأسبوعين الأخيرين، إذ انتقل من 413 إلى 860 حالة، أي بزيادة فاقت 108 بالمائة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...