وزراء خارجية العرب يشددون على توفير حماية دولية للفلسطينيين ويتشبتون بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين

0 189

أدان مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزارء الخارجية، يوم الثلاثاء 11 ماي 2021، بشدة، العدوان الواسع للاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني في كافة أرجاء الأرض الفلسطينية المحتلة، وخاصة استهداف المدنيين في قطاع غزة المحاصر، محملين، إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، مسؤولية ما ينتج عن تلك الجرائم والإجراءات التي تشكل انتهاكات فاضحة لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وعبر مجلس جماعة الدولة العربية عن تمسكهم بمدينة القدس الشرقية المحتلة، عاصمة لدولة فلسطين، واعتبارها جزءا لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، مطالبين الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المتخصصة، بما في ذلك مجلس الأمن، بتحمل المسؤوليات القانونية والأخلاقية والإنسانية من أجل الوقف الفوري لهذا العدوان الإسرائيلي، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني والحفاظ على حقه في حرية العبادة، وحفظ الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وكشف المجلس، في ختام دورة غير عادية عقدت عبر تقنية التواصل المرئي، عن تضامنه الكامل مع الشعب الفلسطيني والدعم القوي لصموده في مدينة القدس في مواجهة سياسات وممارسات العدوان الإسرائيلي الممنهج، والذي يستهدف تهويدها وتشويه هويتها العربية، وتهجير أهلها الفلسطينيين العرب، وتغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في المدينة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، بما فيها المسجد الأقصى.

وأدان وزراء الخارجية العرب بشدة، الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المصلين المسلمين العزل في المسجد الأقصى، والتي تصاعدت على نحو خطير خلال الأسابيع والأيام الماضية من رمضان، وأدت إلى مئات الإصابات والاعتقالات في صفوف المصلين، وإلى اقتحام وتدنيس قدسية المسجد الأقصى المبارك.

كما حذروا من أن هذه الاعتداءات والجرائم “تعتبر استفزازا صارخا لمشاعر المؤمنين في كل مكان، من شأنها إشعال دوامة من العنف تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...