وزيرة الانتقال الرقمي تؤكد على عمق العلاقات واستراتيجيتها مع دولة الإمارات

0 133

أكدت؛ وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور؛ على عمق العلاقات واستراتيجيتها مع دولة الإمارات، مبرزة أن المغرب يسعي للاستفادة من التجربة الإماراتية في التحول الرقمي، وخاصة مجالي الذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي.

وأوضحت مزور، في تصريح صحفي على هامش فعاليات القمة العالمية للحكومات بدبي 2022، أن اللقاءات التي عقدتها مع عدد من المسؤولين الإماراتيين تم خلالها تقاسم أسس الممارسات الجيدة بما من شأنه تعزيز التنسيق والتشاور في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مؤكدة أن ما يميز العلاقات التي تجمع المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، كونها علاقات استراتيجية وأخوية تمتد لعقود وتجمع قيادة وشعبي البلدين الشقيقين.

وقالت وزيرة الانتقال الرقمي، إن المملكة المغربية قطعت أشواطا كبيرة في تحولها الرقمي وتعزيز بنيتها التحتية الرقمية، وفق الرؤية المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس.

وأضافت مزور، أن ما يميز عمل الحكومة على ورش التحول الرقمي هو وضعها الرقمنة في خدمة المواطن المغربي، وعيا منا بأن التحول الرقمي صار محددا أساسيا في استقطاب الاستثمار وتحديث الخدمات العمومية”.

وأبرزت وزيرة الانتقال الرقمي، أن مشاركتها في الجلسة التي خصصت لمناقشة الأسس الصحيحة للتحول الرقمي الأمثل للحكومات في المنطقة العربية، مكنت من تسليط الضوء على الأشواط التي قطعها المغرب في ورش التحول الرقمي، مبرزة أن الحكومة تستمد هذه الرؤية الطموحة من توصيات تقرير النموذج التنموي الجديد، الذي وضع هدف التحول نحو بلد رقمي على رأس رهاناته الخمسة الكبرى.

واسترسلت ذات المتحدثة قائلة، “يمكن القول أن كل المؤشرات مشجعة لبلوغ هذا الهدف، إذ أن أعداد المشتركين في خدمة الإنترنيت بالمغرب بلغت حوالي 33.86 مليون مشترك، نهاية شهر شتنبر 2021، بنسبة نفاذ تبلغ 93,24 في المائة، موضحا أن أبرز مثال على ذلك هو تجاوب المواطنين مع الآليات الرقمية واستعمال التكنولوجيا خلال جائحة كوفيد-19، وتحول مختلف الإدارات والمؤسسات العمومية، وكذا الشركات بالمملكة المغربية، نحو العمل عن بعد والإدارة الرقمية بشكل سلس.

وذكرت مزور أنه من بين المنجزات التي تحققت في ورش التحول الرقمي هو التوجه نحو تعميم الإدارة الإلكترونية، حيث تمت رقمنة عدد من الخدمات العمومية، الشيء الذي جعل المساطر والإجراءات الإدارية واضحة ومبسطة، بالإضافة إلى كونها عاملا أساسيا في جعل العلاقة بين المواطن والإدارة أكثر انسيابية وشفافية.

وكشفت المسؤولة الحكومية، أن وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة أطلقت برنامجا لتعزيز قدرات الموظفين في المجال الرقمي، برنامج يستهدف 10000 موظفة وموظف على المستوى المركزي والجهوي، هدفه مواكبة الإدارة المغربية وضمان تدبير أكثر نجاعة وفعالية للخدمات العمومية.

سارة الرمشي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.