وزير التربية الوطنية يتفاعل مع سؤال للنائبة منى أشريط بخصوص الإعلان عن “العطلة الربيعية”

0 1,054

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أنه قد تقرر برمجة عطلة في الفترة الممتدة من 27 أبريل الجاري إلى 3 ماي المقبل، وذلك في تفاعل سريع مع مضمون السؤال الكتابي الذي توصلت به من طرف النائبة البرلمانية عن حزب الأصالة والمعاصرة منى أشريط، بتاريخ 21 أبريل الجاري، والذي تمحور حول “مدى استحضار وزارة التربية الوطنية لحجم الضغط النفسي الذي يعيشه التلاميذ والأساتذة على السواء، وكذا التدابير المتخذة للتخفيف منه؟”.

سؤال النائبة البرلمانية الذي جـاء فيه: “في إطار الجهود الجبارة التي يبذلها مختلف رجال ونساء التعليم ببلادنا للاستمرار في أداء رسالة التربية والتعليم عن بعد، رغم الظروف المادية واللوجيستيكية الصعبة التي يشتغل فيها هؤلاء، وكذا الظروف المادية والاجتماعية والنفسية المتباينة التي يتلقى في إطارها التلاميذ دروس التعلم عن بعد؛ فإنه بدأ يظهر في الآونة الأخيرة نوع من الضغط النفسي على الجميع، تلاميذ وأسرة التعليم وآباء وأولياء التلاميذ، مما يدفع بمطلب ضرورة إعلان الوزارة للعطلة الربيعية، وذلك للتخفيف من حدة هذه الضغوط النفسية على الجميع”.

تفاعلت معه ذات الوزارة ببلاغ صدر عشية الأحد 26 أبريل، أوضحت فيه أن قرارها “يأتي في ظل تمديد الحجر الصحي بالمغرب إلى غاية 20 ماي 2020 ومن أجل تمكين التلاميذ والطلبة والمتدربين من أخذ قسط من الراحة وتجديد نشاطهم الذهني والجسدي، وذلك بعد المجهودات الجبارة التي بذلها كافة الأطر التربوية والجامعية والإدارية والمكونون من أجل ضمان الاستمرارية البيداغوجية منذ 16 مارس الماضي، وكذا الانضباط الذي أبان عنه التلاميذ والطلبة والمتدربون من خلال متابعة دروسهم عن بعد بشكل مسترسل، فضلا عن الانخراط المسؤول للأسر في تأطير ومواكبة بناتها وأبنائها”.

مشيدة، في هذا السياق، “بجميع المجهودات المبذولة والمبادرات المواطنة لجميع الأطر التربوية والجامعية والإدارية والمكونين والأسر والمتعلمات والمتعلمين وكافة فعاليات المجتمع من أجل مواصلة ” عملية التعليم عن بعد ” لمدة 6 أسابيع دون توقف”.

هذا وخلص البلاغ “إلى أن الوزارة توصي التلاميذ والطلبة والمتدربين بالتقيد بالتدابير الوقائية وتوجيهات الحجر الصحي الصادرة عن السلطات العمومية خاصة البقاء في المنازل وتجنب السفر أو القيام بأي أنشطة ترفيهية أو رياضية خارج منازلهم”

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...