وزير التعليم العالي: رهاننا مستقبلا أن يكون الطالب المغربي متمكنا من إتقان اللغات ومهارات التفكير

0 606

اختار؛ وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي؛ أن يتحدث للحاضرين خلال افتتاح أشغال المناظرة الجهوية الثانية بجهة سوس ماسة، بلغة واضحة وصريحة حول أهمية إعداد الكفاءات وتطوير قدرات البحث العلمي وتسخير نتائجه لدعم جاذبية وتنافسية القطاعات الإنتاجية. مؤكدا أن ذلك يدخل ضمن الرهانات الحالية والمستقبلية التي تسائل المسار التنموي لبلادنا.

وشد الوزير ميراوي في كلمته التي لقيت تفاعلا كبير من لدن الحاضرين؛ على أن رهان الجامعة المغربية مستقبلا هو أن يكون الطالب المغربي متمكنا من إتقان اللغات ومهارات التفكير، مبرزا بلغة صريحة
بأن زمن تحصيل الديبلوم لا غير، قد انتهى، حتى يتمكن الطالب المغربي من خلق شغله بنفسه.

وعرج وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار للحديث على أهداف هذه المناظرات الجهوية التي عقدت المرحلة الأولى منها في جهة بني ملال خنيفرة، إلى تزويد المملكة بجامعة مستدامة ومتجددة، تتكيف مع احتياجات الطلبة والجهات.

كما انتهز الفرصة في حديثه في المناظرة الجهوية بحضور كبار منتخبي ومسؤولي جهة سوس ماسة للإشارة إلى أن هذا المخطط، الذي يستمد جوهره من توصيات النموذج التنموي الجديد، يرتكز على الأولويات المسطرة ضمن البرنامج الحكومي، خصوصا في شقه المتعلق بتثمين الرأسمال البشري.

وأضاف أن هذه المناظرة تعد حصيلة لعدة لقاءات تشاورية تم عقدها مع القوى الحية بالجهة، منوها في هذا السياق، بكل الأطراف التي أسهمت في هذا الورش التشاوري الهام.

وأبرز الوزير أن مواكبة التطورات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والمجتمعية، تعتمد بالأساس، على المشاركة الفعالة للجامعة لدعم التغييرات الهيكلية وتحويل التحديات الأساسية إلى فرص واعدة للنمو.

وأكد السيد ميراوي، أن الهدف المنشود من خلال المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، يتمثل في إرساء نموذج جامعي جديد يرتكز على أقطاب جامعية بمواصفات دولية.

يوسف العمادي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.