وضعية المرافق العمومية وقتل طفلين بالعرائش وسلا..

0 188

انصبت اهتمامات افتتاحيات الصحف الوطنية، الصادرة اليوم الخميس 28 نونبر 2019، على مواضيع متنوعة، في مقدمتها، جريمتي قتل طفلين بكل من العرائش وسلا، ووضعية المرافق العمومية.

وهكذا، تناولت يومية (أوجوردوي لو ماروك) الجريمتين الشنيعتين التي راح ضحيتهما طفلان تتراوح أعمارهما بين 5 و7 سنوات في ظرف يومين، واعتبر كاتب الافتتاحية أن المثير للانتباه، في الحالتين معا، هو البيئة الاجتماعية التي كانت مسرحا للجريميتن، فالحادثتين وقعتا بأحياء شعبية تضم ساكنة من أجناس متنوعة. وأبرز أن الجريمة بمختلف أشكالها وجدت في هذه البيئة أرضا خصبة لتزدهر وتحدث الدمار، مشددا على ضرورة ضمان الحق في الأمن للجميع وبنفس الكيفية، بغض النظر عن غنى أو فقر الساكنة.

من جهتها، اهتمت (ليكونوميست) بوضعية المرافق العمومية والجماعية، على خلفية تسجيل انهيارات أرضية وبروز حفرة جديدة، بحر الأسبوع الجاري، بشكل مفاجئ بمنطقة سياحية معروفة تشهد حركة دؤوبة للراجلين.

وشدد كاتب الافتتاحية على أن الرغبة الحقيقية في جعل النموذج التنموي أكثر عدلا، تمر أولا عبر الإسراع بتحسين المرافق العمومية والجماعية، ولاسيما بالأحياء المهمشة، موضحا أن المنتخبين مطالبون بالوفاء بوعودهم بالاستجابة لحاجيات الفئات الفقيرة، التي صوتت لصالحهم. وبعد أن ذكر بأن الخصائص الجيولوجية للعاصمة الاقتصادية للمملكة لها طابع خاص و تتسبب في حدوث هذا النوع من الانهيارات الأرضية، أشار إلى “أننا كنا على دراية، ومنذ عقود، بهذه الحقائق وكان بالإمكان تفادي مثل هذا النوع من الانهيارات”.