وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا عن عمر 60 سنة

0 192

توفي أسطورة كرة القدم الارجنتينية دييغو أرماندو مارادونا ، اليوم الاربعاء عن عمر 60 سنة ، جراء سكتة قلبية ألمت به في منزله ضواحي العاصمة بوينوس أيريس ، وذلك بحسب ما أعلن عنه الناطق الرسمي باسمه سيباستيان سانشي.

وكان مارادونا المتوج بلقب كأس العالم لسنة 1986 في المكسيك ،والذي يعد أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ، قد خضع مطلع نونبر الجاري لعملية جراحة على مستوى الدماغ .

وعقب الاعلان عن وفاة مارادونا ، أعلن رئيس الجمهورية ألبرتو فرنانديس الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام.

وقبل دقائق من الإعلان عن الخبر الذي هز العالم بأسره، تداولت الصحافة الارجنتينية أخبارا عن تدهور صحة لاعب نابولي الايطالي السابق ، مشيرة الى ان انه يتلقى العلاج من قبل الاطباء في منزله شمال العاصمة.

وتخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشاكل الصحية، كادت بعضها تودي بحياته ، حيث تعرض مارادونا سنة 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية ،و خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.

وفي سنة 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينوس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بانقاص وزنه 50 كيلوغراماً.وفي 2007 اسفر تعاطيه المفرط للكحول إلى نقله إلى المستشفى.

و ترك الراحل بصمة واضحة في تاريخ كرة القدم العالمية حيث كان محط اعجاب من عشاق المستديرة ، الذين واكبوا 21 سنة من مشوار الفتى الذهبي .

وبدأ مارادونا مشواره مع نادي أرجنتينوس جونيورز الأرجنتيني (1976-1981)، قبل أن يكمل عامه الـ 16، ومن هناك انتقل إلى بوكا جونيورز، وحقق معه لقب الدوري الأرجنتيني سنة 1981.

وفي صيف 1982، وقع الملقب بـ”إل بيبي دي أورو”، أو الفتى الذهبي ، في كشوفات نادي برشلونة الإسباني، كأول خطوة في مشواره بأوروبا، وهناك حقق كأس ملك إسبانيا (1982-1983)، بالإضافة إلى السوبر الإسباني (1983) ، وكأس الدوري الإسباني (1983(، وهي المسابقة التي لُعبت لمدة 4 مواسم فقط.

وسطع نجم مارادونا في إيطاليا، بعد انضمامه لفريق نابولي (1984-1991)، هناك تحول إلى “أسطورة” في نادي الجنوب ، حيث أحرز الدوري الإيطالي مرتين (1986-87،
1989-90 ) رفقة البرازليين كاريكا و الماو ، كما تُوج مع الفريق بـكأس إيطاليا (1986-87) والسوبر الإيطالي (1990)، ونجح في قيادة نابولي لإحراز أول وآخر لقب أوروبي في تاريخ النادي، عندما أحرز معه كأس الاتحاد الأوروبي، المسماة حاليا الدوري الأوروبي (1988-1989).

حمل مارادونا قميص منتخب بلاده لمدة 16 عاما، وكان أبرز إنجازاته، التتويج بكأس العالم سنة 1986 حينها كان يبلغ 25 عاما، وكان قائدا للمنتخب الأرجنتيني، علما أنه خاض 91 مباراة دولية، وتمكن من تسجيل 34 هدفا.

وكان مارادونا الذي يعد واحدا من بين أعظم لاعبي كرة القدم على مر العصور تولى في آخر أيامه تدريب نادي “خيمناسيا إي إسغريما” في لابلاتا.

وآخر ظهور علني لمارادونا في عيد ميلاده الـ60 كان يوم الجمعة الماضي قبل مباراة فريقه في الدوري ضد باتروناتو.

وجدير بالذكر ان النجم الراحل دييغو ماردونا كان قد شارك رفقة عدد من أساطير كرة القدم العالمية ،في السادس نونبر 2016 بمدينة العيون في مباراة استعراضية احتضنها ملعب “الشيخ محمد لغظف” بمدينة العيون، وذلك بمناسبة احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 41 لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة .

وعلاوة على مارادونا ، شارك في هذه التظاهرة الكروية ألمع نجوم المستديرة من بينهم الغاني أبيدي بيلي، الليبيري جورج وياه، الإيطالي ألساندرو ألتوبيلي والبرازيلي ريفالدو،و المصري محمدابو تريكية إلى جانب مجموعة من الأسماء التي بصمت تاريخ كرة القدم المغربية الإفريقية والعالمية.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...