وفد صيني رفيع المستوى يزور حزب الأصالة والمعاصرة

0 515

استقبل السيد حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، صباح اليوم الاثنين 25 مارس 2019، بالمقر المركزي للحزب بالرباط، وفدا صينيا رفيع المستوى ترأسه السيد الوزير S.E.M Sun Zhigaug عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وممثل الحزب بمقاطعة Guizhou، مرفوقا بسفير جمهورية الصين الشعبية، وأطر عليا بدائرة العلاقات الخارجية للحزب.
وشكل اللقاء الذي حضره كل من أعضاء المكتب السياسي، خديجة الكور الناطقة الرسمية بإسم الحزب، ومحمد المعزوز، والنائبة البرلمانية ابتسام عزاوي، وأعضاء المكتب الفيديرالي، عبد المطلب أعميار، وحسن التايقي، وعائشة عز، مناسبة لاستعراض أوجه العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين، وكذا التذكير بأوجه الاشتغال المشترك بين الحزبين، وذلك من أجل الدفع بتطوير العلاقات المغربية الصينية إلى مستويات متقدمة وتعزيز التعاون الحزبي بين الطرفين.

وألقى الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة بالمناسبة كلمة ترحيبية عبر من خلالها للوفد الصيني عن صادق الامتنان والاعتزاز بعلاقة الشراكة التي توطدت بين الحزبين والبلدين، مؤكدا على اعتزاز حزب الأصالة والمعاصرة بهذه العلاقة التي تقوت خلال السنوات الماضية (منذ 2016)، حيث قامت أُطر من الحزب بزيارة إلى الصين الشعبية.

وكان اللقاء فرصة كذلك لاقتراح مجموعة من المبادرات من أجل تقوية روابط التعاون بين الحزبين، وفِي هذا الصدد اقترح بن شماش على المسؤول الحزبي الصيني فكرة تأسيس جبهة سياسية مشكلة من الأحزاب التي يمكن أن تعطي دفعة لتعزيز مسار استراتيجية “الحزام والطريق” وتكون واجهة لرفع كل التحديات الإقليمية والدولية، كما اقترح مبادرة تندرج في إطار تعزيز العلاقة ما بين جهات المملكة المغربية وجهات جمهورية الصين الشعبية، وهي المقترحات التي ثمنها المسؤول الصيني ووعد بعرضها أمام أنظار الحزب الشيوعي الصيني.

ومن جانبه، عبر عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عن سعادته بعمق العلاقات التي تربط البام مع الحزب الشيوعي الصيني، حيث يمتلكان كل الأدوات والمؤهلات للإرتقاء بهذه العلاقات إلى مستوى رفيع.
وذكر المسؤول الحزبي الصيني بزيارة الملك محمد السادس إلى الصين الشعبية سنة 2016 والتي تكللت بإقامة شراكات استراتيجية، معلنا عن استعداد الحزب الشيوعي الصيني لتعزيز علاقات أقوى مع المغرب، واعدا بتشجيع المؤسسات الصينية على الاستثمار في المغرب نظرا لموقعه الجيوستراتيجي.

خديجة الرحالي