وكالة بيت مال القدس الشريف تدعم برنامج التنشيط الثقافي في المدينة المقدسة

0 111

نظمت وكالة بيت مال القدس الشريف ، اليوم الخميس في مدينة القدس ، احتفالية الإعلان عن الدعم المخصص للتنشيط الثقافي لفائدة أهم المراكز الثقافية في المدينة ، مع دعم خاص لفعاليات التنشيط المجتمعي ، ضمن برنامجها الاجتماعي لشهر رمضان الكريم 1443 بكلفة إجمالية تزيد عن 150 ألف دولار.

وأقيم هذا الاحتفال تحت شعار “ر باط القدس “، بالمسرح الوطني الفلسطيني في حي الشيخ جراح ، تزامنا مع إعلان الرباط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي برسم عام 2022 ، من ق بل منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو ).

وتوزع الغلاف المالي المخصص لدعم التنشيط الثقافي، على تمويل ورشات الدراما الخاصة بالمعلمين والمرشدين بمسرح الحكواتي ، وورشات الدراما التعبيرية للأطفال لتدريب الممثلين الجدد وصقل المواهب لدى الأطفال والشباب في أصناف مختلفة من الفنون ، وتطوير قدرات المعلمين والمرشدين الموزعين على جميع المراكز الثقافية في القدس.

ويشمل هذا الدعم أيضا ، تنظيم المعرض السنوي للكتاب بمركز يبوس الثقافي ، بالإضافة لستة معارض للفنون والتراث موزعة خلال سنة 2022 ، فضلا عن مساهمة وكالة بيت مال القدس الشريف السابقة في تأهيل البنية التحتية للمركز لتوفير فضاءات ومساحات للثقافة والإبداع ذات جودة عالية في القدس ، تقدم خدمة نوعية للمؤسسات والمراكز والمدارس والجمهور بفئاته العمرية المختلفة.

من جهة أخرى ، أعلنت الوكالة عن دعم خاص لبرنامج التنشيط المجتمعي خلال شهر رمضان الكريم ، يشتمل خصوصا على تمويل احتفالية ” فانوس رمضان ” بفضاءات جمعية ” برج اللقلق ” ، التي تعتبر من أهم البرامج التي تستقطب عشرات المشاركين ، خلال الشهر الفضيل ، بمشاركة أزيد من 10 هيئات مجتمعية مقدسية في تنظيم هذه الاحتفالية الحاشدة ، للترويج للتقاليد والثقافة المحلية وتعزيز الهوية العربية والإسلامية في المدينة المقدسة.

وتدعم الوكالة أيضا وبمبادرة من جمعية الجالية الإفريقية في البلدة القديمة للقدس ، تشكيل فرقة ” دبكة ” وفرقة عزف كراكيب للأطفال في عدد من أنحاء المدينة ، لاحتضان أطفال الأحياء المهمشة وتخفيف الضغوط النفسية عنهم ، جراء مشاهد العنف ، التي يتعرضون لها يوميا.

وقال المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف ، السيد محمد سالم الشرقاوي ، في كلمة بالمناسبة ، إن الوكالة التابعة للجنة القدس ، برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، واعية بحجم التحديات والانتظارات المطروحة عليها ، لذلك اعتمدت معايير ت نظم علاقاتها مع شركائها في القدس وت كرس ثقافة جديدة في دعم وتمويل المشاريع في القدس ، تقوم على الواقعية والشفافية، والتدرج الم فيد ، الذي يقارب بين الإمكانيات المتوفرة والحاجيات الم عبر عنها.

وأضاف في كلمة تلاها نيابة عنه إسماعيل الرملي ، منسق برامج ومشاريع الوكالة في القدس ، أن الدعم المخصص للتنشيط الثقافي لفائدة أهم المراكز الثقافية في مدينة القدس لا يكفي لتلبية كل الحاجات ، ولكنه يشكل بداية مهمة يمكن البناء عليها لإقناع الجميع بأن الفنون والثقافة ليست ترفا ، وإنما رافعة حقيقة لتنمية الإنسان والمجال.

ومع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.