وكالة بيت مال القدس .. جهود متواصلة لحماية التراث الديني والحضاري للمدينة المقدسية ودعم صمود أهلها

0 197

عملت وكالة بيت مال القدس الشريف، منذ إحداثها سنة 1998، على حماية الحقوق العربية والإسلامية في المدينة المقدسة، وتعزيز صمود أهلها، من خلال دعم وتمويل برامج ومشاريع في قطاعات الصحة والتعليم والإسكان، والحفاظ على التراث الديني والحضاري للقدس الشريف. وقد تجلى دعم المملكة المغربية لنضال وصمود الشعب الفلسطيني، والذي لم يقتصر على المواقف السياسية التي ما فتئ يعبر عنها المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي، أيضا، على أرض الواقع من خلال الدعم المالي، والعديد من المبادرات التي تقوم بها المملكة عن طريق وكالة بيت مال القدس، التي تعد الذراع الميدانية للجنة القدس، وتخضع لإشراف مباشر لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لفائدة أبناء الشعب الفلسطيني والمقدسيين، ولدعم استمرار المؤسسات الفلسطينية وصمودها في وجه محاولات سلطات الاحتلال تغيير الحقائق على الأرض.

ويشكل قطاع الشؤون الاجتماعية قطب الرحى في عمل الوكالة، حيث يشير تقرير أصدرته الوكالة برسم 2020 إلى أن الجانب الاجتماعي هيمن على 75 في المائة من مجموع المشروعات والبرامج، وذلك بقيمة مالية فاقت مليونا و441 ألف دولار، من مجموع يتجاوز مليونا و921 ألف دولار.

وقد توزعت البرامج المنجزة في إطار المساعدة الاجتماعية، بين برنامج العيش الكريم وبرنامج كفالة اليتيم المقدسي، والطرود الغذائية (جائحة كوفيد-19)، وأيضا قفة رمضان المبارك 1441هـ (جائحة كوفيد-19).

وتم تخصيص 12 في المائة من مجموع المشروعات المنجزة، برسم هذه السنة، لقطاع الثقافة وحماية التراث الثقافي العمراني (نحو 241 ألفا و210 دولارات)، فيما بلغت النسبة المخصصة لقطاعي الصحة والتعليم، على التوالي، 8 في المائة (أزيد من 150 ألف دولار) و5 في المائة (88 ألفا و600 دولار)، لصالح حماية مدينة القدس.

وتجعل وتيرة الإنجاز المنتظمة، التي تقارب 3 ملايين دولار سنويا، الوكالة في طليعة المؤسسات العاملة في القدس. وقد أقرت الوكالة خطة للطوارئ لمساعدة القطاعات الحيوية في القدس بمواجهة تفشي جائحة “كوفيد 19”.

وتولي الوكالة اهتماما خاصا لدعم قطاع التعليم، وتعميم المنح الدراسية على الطلبة المستحقين لمتابعة دراستهم في الجامعات والمدارس والمعاهد العليا في فلسطين، وكذا الطلبة المقدسيين الراغبين في متابعة دراستهم في المغرب، فقدمت 20 منحة دراسية جديدة لطلبة جامعة القدس خلال 2020، استفاد منها 16 طالبا في تخصص الطب والصيدلة، وأربعة طلاب في تخصصات الاقتصاد والقانون والعلوم الإنسانية.

كما أطلقت برنامجا لتأهيل وترميم بعض النوادي التربوية والثقافية في القدس، في إطار مشروع “نوادي البيئة”، يشمل في المرحلة الأولى 10 مدارس، انطلاقا من “مدرسة الحسن الثاني” في وادي الجوز، وتمويل مشروعات التمكين الاقتصادي وخلق دورة اقتصادية مهمة لا تقل عن 100 ألف دولار شهريا ، في مجال إنتاج وتسويق مادة الخبز في إطار برنامج “العيش الكريم”، الذي توزع الوكالة بمقتضاه 26 ألف رغيف خبز يوميا لفائدة 2600 عائلة، يستفيد منها نحو 21 مخبزا.

ومع

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...