وهبي أمام ساكنة أولاد برحيل..البام قطع أشواط كبرى ولازال يحتاج لنسائه ورجالاته ليحقق أهدافه الكبرى

0 362

تستمر اللقاءات التي يعقدها السيد عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، بلقاء تواصلي جمعه اليوم الاثنين 14 يونيو 2021، بمناضلات ومناضلي الحزب بالجماعة الترابية أولاد برحيل بإقليم تارودانت.

وبسط السيد وهبي في كلمة له أمام الحضور، الأشواط والتغييرات الكبيرة التي قطعها حزب البام بعد مؤتمره الرابع الذي عقد بمدينة الجديد، ولكن كل هذا التقدم الإيجابي لن يكون كاملا إلا إذا كان بدعم من نساء ورجال الحزب الذين قدموا الكثير كل من موقعه، ولا زال الحزب يحتاجهم ليحقق مكتسباته وأهدافه الكبرى.

وشدد وهبي على ضرورة أن تلعب النساء عموماً دورا أكبر في الحزب وداخل المؤسسات المنتخبة والوطن بصفة عامة، مؤكداً أن البام حزب يهتم كثيرا بالمرأة وهي ليست فقط شعاراً بالنسبة له، والدليل هو ترافعه على القطع مع لائحة الشباب التي كان يعتبرها ريعاً يجب القطع معه وتخصيص 30 مقعد التي كانت للشباب للنساء، وغيرها من المواقف الثابتة لدى الحزب والتي تصب في إطار الاهتمام بالمرأة.

وفي ذات السياق، دعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، كافة شباب ونساء جماعة أولاد برحيل والجماعات الصغيرة الى التصارع الإيجابي داخل الأحزاب السياسية والفعل السياسي بشكل عام، لأنه السبيل الوحيد للوصل والتدرج داخل الأحزاب السياسية والاشتغال من داخل الجماعات والجمعيات، وبالتالي هي المدخل الوحيد لتحقيق مطالب ساكنة هذه الجماعات النائية والجهة بصفة عامة.

أما على مستوى إقليم تارودانت، فتأسف السيد وهبي على الإهمال واللامبالاة التي تنهجها الحكومة في هذا الإقليم، ما جعله يعاني الكثير من المشاكل بالرغم من توفره على ما يفوق 80 جماعة قروية وجبلية، وكل بنياتها التحتية مهترئة وضعيفة في جميع المجالات من صحة وتعليم وبنيات ثقافية ورياضية، مشيرا إلى أنه قد اَن الأوان على الأقل ترابيا أن يخضع هذا الإقليم الشاسع لتقسيم عمالتين على الأقل لتخفيف المساطر والإجراءات الإدارية.


من جهة أخرى، أوضح الأمين العام للحزب الدور الذي يلعبه البرلماني داخل المؤسسة التشريعية من تشريع ومراقبة الحكومة، وأن مهامه واختصاصاته واضحة في مراقبة الحكومة وليس الاختلاط بدور منتخبي الجماعات المحلية.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...