وهبي: البام متفق مع جميع الأحزاب في العمل وفق الثوابت والدستور

0 265

كشف عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن مواجهة التيار الإسلامي في المغرب لم يكن سوى شعارا في الحزب وليس جزء من هويته، وهذا مخالف لمفهوم الحزب ودوره في العملية السياسية، خاصة أن كل قائد مر على الحزب كانت علاقته بهذا الموضوع مختلفة عن نظرة القائد الآخر، مبرزا أنه بالنسبة إليه فدور البام ليس مواجهة أي حزب مادام يعمل في إطار التوابث والدستور، وإنما تقديم مشروع مجتمعي يساهم من خلاله في العملية الإجتماعية والسياسية داخل المملكة.

وأوضح وهبي خلال مروره في إحدى البرامج الحوارية على “قناة الغد” مساء يومه الخميس، أن وضعية الإسلاميين بالمغرب مختلفة عن باقي الدول الأخرى، لأنها تعترف بالملكية والخيار الديمقراطي ما يجعلها متقاربة مع الأحزاب الوطنية الأخرى، وبالتالي فحزب الأصالة والمعاصرة غير ملزم بمواجهتها، مشيرا إلى أن حزب البام يتفق مع جميع الأحزاب في المبادئ العامة أو ما يسمى بالتوابث، لكن هناك اختلاف حول البرنامج أو التصور، وكيفية تدبير الشأن العام، وطبيعة البرنامج الإقتصادي، وبالتالي فإن هذا الإختلاف سيستمر لأن لكل حزب انتماءه الإجتماعي والطبقي.

ومن جهة أخرى، شدد وهبي خلال هذا اللقاء على أن حزب الأصالة والمعاصرة تجاوز مفهوم التيارات بشكل كامل بعد عقد المؤتمر الرابع للحزب وانتخابه أمينا عاما، حيث تم فتح نقاش عميق مع جميع القوى الموجودة داخل الحزب وتقريب الرؤى وتوحيدها، ولم يتبقى منها إلا بعض الآراء القليلة جدا التي لا تؤثر في مسار الحزب، الذي يتجلى في خوض غمار الانتخابات المقبلة بنفس وحدوي.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...