وهبي: السؤال المطروح هو كيف استطاع الدستور الحالي أن يؤسس لمسارنا السياسي والديمقراطي؟

0 274

قال، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، خلال حلوله مساء اليوم السبت 17 أبريل الجاري، ضيفاً على مؤسسة الفقيه التطواني، لمناقشة موضوع: “برامج الأحزاب السياسية بين الرهان الانتخابي وانتظارات المجتمع”، إن بلادنا اليوم تعيش مرحلة دقيقة لأن هناك نوع من التطور السياسي التي تزامنت مع دستور 2011 الذي بات يطرح إشكالات كبرى، واللحظة يتم خلالها طرح العديد من الأسئلة ومن بينها: تجربة ما بعد دستور 2011 لأنه حان الوقت لنناقش بعد مرور 10 سنوات كيف استطاع هذا الدستور أن يؤسس لمسارنا الديمقراطي والسياسي.


كما أن جاءت المرحلة التي فيها نعترف، يشير وهبي، أن الهم الأساسي الذي يجب أن يكون عند الجميع هو نجاح الديمقراطية، وليس نجاح الأحزاب، لأن نجاح هذه الأخيرة مرتبط بنجاح الديمقراطية.

وأضاف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ضمن هذا اللقاء المندرج في إطار الحلقة الأولى من حلقات حديث رمضان حول قضايا وانشغالات المجتمع، بحضور ممثلين عن عدد من وسائل الإعلام، أنه بات يتم تسجيل نوع من الالتباس في المعايير الأخلاقية التي أصبحت في العمل السياسي، “المهم أن أنجح، المهم أن أحصل على المرتبة الأولى وأنتصــــر، ولكن ليس مهما أن يكون لي برنامج وأن أمتلك الأجوبة على أسئلة المغاربة”، يقول وهبي، وهذا الأمر يجعلنا كقيادات سياسية في المحك ويطرح مع هذا الموقف سؤال عريض مضمونه: ماذا نريد؟ وإلى أين نتجه؟، يسترسل الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...