وهبي: المغرب مسؤول عن أطفاله أينما كانوا في العالم وأطفال سوريا والعراق وصمة عار على جبين الحكومة

0 140

جدد النائب البرلماني عبد اللطيف وهبي، عضو فريق لأصالة والمعاصرة، طرحه لقضية الطفلين المغربيين العالقين في تركيا، رغم توفرهم على كل الوثائق الثبوتية التي تسمح لهم بالعودة الى المغرب.

وقال وهبي في مداخلة وجهها لوزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، خلال جلسة الأسلة الشفوية التي عقدت اليوم (الاثنين)، ” هناك طفلين يتوفران على كل وثائقهم الرسمية في إسطنبول، ومنذ شهر وجدهم يحاول إرجاعهم إلى المغرب، ولا أحد يتجاوب معه، هل سنتخلى عن أبنائنا لأن اَبائهم وأمهاتهم تخلوا عنهم، أو لأنهم ارتكبوا جرائم، أنتم مسؤولون كحكومة عن هؤلاء الأطفال، ومن العيب أن يتشرد أبناء المغاربة في سوريا والعراق ولا أحد يتحمل مسؤوليتهم”.

وأضاف وهبي،” إننا كدولة وحكومة مسؤولة عن أطفالها أينما كانوا في العالم، وهناك وصمة عار على جبين هذه الحكومة، وهم الأطفال في سوريا والعراق عمرهم من 8 إلى 10 سنوات مشردون في سوريا والعراق، ومات اَبائهم وأمهاتهم لأنهم ارتكبوا جرائم التوجه الى الإرهاب يعانون هناك”.

وفي سياق اخر، تطرق وهبي لقضية جمعية “أرض الأطفال” وجمعية “حماية ورعاية الصم” بأكادير، المسؤولة عن حماية الأطفال الصم والبكم وبعض المتشردين بأكادير، حيث جاء قرار بترحيلهم من الأماكن الموجودين فيها التي تسلموها منذ سنة 1999 ، بسبب مشروع ما سيتم إنشائه، متسائلا بالقول: ” هذه الحكومة تسمح بأن يخرج هؤلاء الأطفال للتشرد، هل سياستكم ترمي فقط إلى المساس بالطفولة، أنا أحملكم المسؤولية السياسية والأخلاقية اتجاه هاتين القضيتين، أطفال سوريا والعراق وأطفال أكادير إهانة لنا”.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...