وهبي: خيار دولتي فلسطين وإسرائيل هو الحل الـأمثل لوضع حد نهائي للأزمة، والمغــــرب لن يتنصل من التزاماته بشأن الاتفاق الثلاثي المشترك

0 203

تنهـــــــد، الأمين العام الحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، خلال حلوله ضيفا مساء اليوم الأربعاء 19 ماي الجاري، على برنامج “لقاء مع الصحافة” (الإذاعة الوطنية) بعمــــق وهو يتحدث عن المستجدات الأخيرة التي تعرفها القضية الفلسطينية، قائلا: “فلسطين حالة مثيرة للاهتمام إنسانيا، وما يقع هناك يتكرر كل مرة، وفي بعض الأحيان يتكرر في ارتباطا مع قضايا دولية أخرى، وهو الأمر الذي يثير أكثر من سؤال.

غزة تحارب إسرائيل كلها، وإسرائيل كلـــــها تحارب غزة، وهذا الوضع يطرح كذلك أكثر من سؤال. وأعتقد، يضيف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن الجهود التي تقوم بها الكثير من الدول (مصر، الأردن، ألمانيا) من أجل إيقاف ما يجري في المنطقة، ولكن هذا الأمر لن يتوقف إلا بإيجاد حل في إطار الدولتين، دولة فلسطين ذات سلطة وسيادة تحكم غزة والضفة الغربية وتكون عاصمتها القدس ودولة إسرائيل، أما غير ذلك فلن يخرج عن نطاق وقف إطلاق النار بشكل مؤقت بين الطرفين، ولهذا فحل الدولتين سيضمن توفير كل شروط الأمن على الحدود من فلسطين في اتجاه إسرائيل والعكس كذلك.

وعلاقة بما يجري في المنطقة وبعد التضامن البرلماني والحكومي المغربيين تجاه فلسطين وإدانة العدوان على غزة، والتأثير المحتمل لذلك على الإعلان الثلاثي المشترك الذي تم توقيعه في الرباط يوم 22 دجنبر الماضي بين المغرب، إسرائيل، والولايات المتحدة الأمريكية، قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إنه لن يكون هناك أي تأثير على هذا الاتفاق الثلاثي، مشددا على أن هذا الاتفاق مستمر وفيه مصلحة للمغــــرب، فلا يمكن في هذا الإطار أن نتجه نحو معالجة القضية الفلسطينية ونخلق أزمة في منطقة أخرى بالعالم العربي، واعتبر وهبي أن العلاقات الدولية تسير بمنطق “البراغماتية” بمعنى آخر أن تكون مصلحة بلادنا هي الأساس وهو أمر لا يقبل أية مزايدة كيفما كان شكلها أو حجمها.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...