وهبي : سنعلن عن “مرشحينا” للاستحقاقات المقبلة أواخر دجنبر الجاري .. نحن بصدد الإعداد ل “ميثاق وطني للأحزاب” يحد من الترحال السياسي

0 894

تـرأس، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، بعد زوال اليوم الأربعاء 02 دجنبر الجاري، أشغال لقاء تواصلي، بمدينة طنجة، مع السيدة رئيســـة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، والأمين العام الجهوي للحزب، والأمناء الإقليميين، والسيدات والسادة برلمانيات وبرلمانيي الحزب، ورؤساء المجالس الإقليمية المنتمين للحزب بالجهـــــــــــــــة.

بداية، وفي إطار احتفال رمزي، تم افتتاح المقر الجهوي الجديد للحزب الكائن قبالة ساحة الأمم بمدينة طنجة. وأعقب ذلك كلمة توجيهية للسيد الأمين العام تطرق فيها إلى العديد من النقاط والقضايا الراهنة، منها ما هو حزبي صرف إضافة إلى قضايا أخرى تتعلق بمستجدات الشأن العام الوطنــــــي.

وهبــــــي أشار إلى أن المكتب السياسي سيعلن عن اللائحة النهائية لأسماء المرشحين الذين سيخوضون غمار الاستحقاقات المقبلة باسم البـــــــــــام، (سيعلن) عنهم أواخر دجنبر 2020، مؤكدا على أن الحزب مقبل على مرحلة مهمة تتطلب تكاثف الجهود بين الجميع من أجل التموقع في مرتبة تليق بالأصالة والمعاصرة.


وعلاقة بالشأن الانتخابي دائما، أوضح وهبي خلال هذا اللقاء التواصلي الذي أدار أشغاله الأمين العام الجهوي للحزب، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، (أوضح) أن الحزب اقترح إلغاء اللائحة الوطنية للشباب وتعويضها باللائحة الوطنية للنساء على أساس الانطلاق نحوها من “اللائحة الجهوية”. مشيرا إلى أن حسم هذه اللائحة سيوكل إلى لجنة تحت إشراف رئيسة المجلس الوطني للحزب وعضوية الأمين الجهوي لكل جهة -على حدا- بالإضافة إلى أعضاء من اللجنة الوطنية للانتخابات.

بينما سيكون للشباب الحظوظ الوافرة من خلال الترشح عبر اللائحة الجهويــــة والمحلية على مستوى الانتخابات الجماعية. وأضاف وهبي في نفس الإطار على أن حزب الأصالة والمعاصرة اقترح شهر يونيو المقبل كموعد للاستحقاقات المقبلة، مبرزا أنه جاري الإعداد ل “ميثاق وطني للأحزاب” سيشكل مدخلا للحد من ظاهرة “الترحال السياسي”.

وشدد الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة على أنه سيدافع عن كل مناضلات ومناضلي ومرشحي الحزب بكل قوة مع إعمال قواعد المنافسة الشريفة.


مـــــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...