وهبي مخاطبا رؤساء المجالس الجماعية: نريدكم سفراء حزبنا متحدثين باسمه ونراهن على خلق مؤسسة حزبية خاصة بقضايا المنتخبيــــن

0 472

وجه، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، السيد عبد اللطيف وهبي، كلمة معبرة للسيدات والسادة رؤساء المجالس الجماعية للحزب، أكد من خلالها على أدوارهم الهامة التي تخدم المواطنات والمواطنين بحكم تواجدهم في الصفوف الأمامية، وكذلك مساهمتهم الفعالة إلى جانب الحزب في كسب التحديات والرهانات التي تواجه بلادنا.

وقال الأمين العام مخاطبا رؤساء المجالس الجماعية، في كلمته الافتتاحية خلال اللقاء التواصلي الذي عقد مع السيدات والسادة رؤساء المجالس الجماعية للحزب، مساء يومه الخميس 18 مارس الجاري، بمراكش، (قال):”نعلم جيدا أن التحديات كبيرة، وأن ما تعانونه بحكم قربكم من المواطنين أكثر حدة، ونعلم أنكم في طليعة الصفوف الأمامية لقضايا التنمية والماء والهشاشة، ونعلم كذلك أنكم مرآة الحزب ووجهه المجتمعي، لذلك شرعنا مباشرة بعد الانتخابات الأخيرة في بناء قطب وإطار قوي للمنتخبين”.

 

وزاد الأمين العام، في ذات الكلمة، “لنا اليوم تصور جاهز لهذه المؤسسة بعد استقراء موضوعي لأعطاب التجربة الماضية، ونراهن اليوم على خلق مؤسسة حزبية خاصة بقضايا المنتخبين، ذات بنية إدارية قوية، وإشراف سياسي متين، ستعنى بقضايا السيدات والسادة المنتخبين ورؤساء الجماعات تحديدا”.

مشيرا إلى أنه سيتم العمل على تمكينها من جميع وسائل العمل حتى تنجح في مهامها، وستكون رهن إشارة جميع المنتخبين من أجل التواصل معهم، وستشكل بنية إنصات واستقبال لجميع ملفاتهم، وصلة وصلكم بين قضايا المواطنين وبين مراكز القرار الحكومي والمؤسساتي بالرباط.

وأبرز وهبي أن رؤساء الجماعات ومكوناتها البشرية هي التعبير الأفضل لصوت الحزب وصورته، مشددا بالقول: “نحن نرغب في التعاون معكم إيمانا منا أنه عبركم نخدم المواطن ثم الوطن، وهذا يحتاج إلى الإمكانيات كما القدرات وقد قررنا بناء جهاز تواصل كما أشرنا إليه من قبل، ونريدكم أن تكونوا سفراء حزبنا المتحدثين باسمه، الناطقين بلغته الصريحة، خاصة في لحظات يمر منها الوطن من صعوبات اقتصادية، تفرض علينا المزيد من التلاحم والتآزر وهذه مسؤوليتنا جميعا “.

وإلى ذلك يضيف وهبي، “أخواتي إخواني الرؤساء المحترمون، لا داعي أن نذكركم بأن قيادة حزبكم، أمانة عامة ورئاسة مجلس وطني، وزراء ورؤساء الجهات، ومكتب سياسي، واعون تمام الوعي بأدواركم الاستراتيجية داخل الحزب، التي نراهن على استحضارها بقوة خلال عملية إعادة بناء التنظيم الحزبي خلال المؤتمرات المحلية والإقليمية التي انطلقت بعدد من الجهات”.

وزاد مسترسلا، “حان وقت إنصافكم داخل التنظيم الحزبي الجديد، ولن أفشي سرا إذا قلت لكم أن قيادة الأصالة والمعاصرة تؤمن بأن حزبنا لا مستقبل له بدون مكانة قوية لكم، فأنتم خير وسيط بين حزبكم وسائر المواطنين، لكسب التحديات والرهانات، وتحقيق التنمية والانخراط بقوة ومسؤولية في المشروع المجتمعي الحداثي والإصلاحي الذي يقوده بعزم وإصرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله ونصره “.

 

 

مراكش: خديجة الرحالي/ ياسين الزهراوي والمصطفى جوار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.