وهبي يدخل على خط قضية المعتقلين المضربين عن الطعام ويسائل الرميد عن ظروفهم الصحية

0 661

وجه السيد عبد اللطيف وهبي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، سؤالاً كتابياً إلى وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، حول الخطر الذي يتهدد حياة المعتقلين المضربين عن الطعام.

وتطرق عبد اللطيف وهبي في سؤاله الكتابي للتقارير الإعلامية الوطنية والدولية، وكذا تقارير الكثير من المنظمات الحقوقية المغربية والكونية، إضافة إلى أقوال وشهادات العائلات، التي أوردت أن “عددا من الصحفيين والمعتقلين في ملفات خاصة، يوجدون في وضعية صحية جد خطيرة، نتيجة خوضهم لسلسلة من الإضرابات المتتالية عن الطعام احتجاجا على ما أسموه ب”تضييقات وخروقات” يتعرضون لها”.

واعتبر وهبي في سؤاله الكتابي أن هذا الأمر أثر على وضعهم الصحي بشكل يوصف بالخطير، وأن استمرار هؤلاء المعتقلين على هذه الحال ستنتج عنه مضاعفات تهدد حياتهم أكثر، الشيء الذي سينعكس سلبا على الصورة الحقوقية المشرفة لبلادنا.

ومما سبق ذكره، سائل وهبي الوزير عن حقيقة الظروف الصحية لهؤلاء المعتقلين؟ وعن الضمانات التي اتخذتها الحكومة لحماية حياتهم وسلامتهم البدنية من الأخطار المحدقة بها؟ وكذا التدخلات التي باشرتها الحكومة لفتح “حوار” مع هؤلاء قصد وقف إضرابهم؟ وبالتالي عن باقي التدابير والإجراءات والجهود المبذولة من قبل مختلف المؤسسات المعنية لأجل حل هذا الملف؟.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...