وهبي يســـائل بوريطة حول تعذيب واختفاء مواطنة مغربية رفقة طفلتها بسوريا

0 585

حرصا منه على دوام تتبعه للمعاناة المختلفة التي يعيشها العديد من المواطنات والمواطنين المغاربة رفقة أطفالهم بعدد من مناطق التوتر بدول الشرق الأوسط لاسيما بسوريا والعراق، وجه السيد عبد اللطيف وهبي، بصفته البرلمانية، سؤال كتابيا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حول تعذيب واختفاء مواطنة مغربية رفقة طفلتها بسوريا.

وجاء في سؤال السيد وهبي أن “مواطنة مغربية تدعى “أمال بلفيد” من مواليد 1987 بمدينة تطوان، اختفت مؤخرا في ظروف غامضة من أحد المخيمات بسوريا، تاركة وراءها طفلتها المغربية “ماريا” التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات، كما تشير بعض المعطيات إلى وجود مزاعم بتعرض الضحية لاعتقال وتعذيب أثناء استنطاقها قبل الاختفاء”.

وهي الواقعة، التي قال السيد وهبي في سؤاله، “أنها تسلط الضوء من جديد على معاناة العديد من المواطنين المحتجزين في ظروف لا إنسانية بهذه المخيمات ضدا على القانون الدولي الإنساني، ومنهم مئات النساء والأطفال المغاربة المقحمين في صراعات الجماعات المتطرفة بتلك الدول”.

مضيفا بالقول: “وبناء على ما يمنحه الدستور والمواثيق الدولة من حقوق لهؤلاء المواطنين المغاربة، ومن منطلق المسؤولية الكبيرة الملقاة على الحكومة اتجاه مواطنيها داخل وخارج أرض الوطن، نسائلكم عن الإجراءات والاتصالات التي ستقومون بها مع الصليب الأحمر ومع جميع الجهات المعنية لإجلاء الحقيقة في هذا الموضوع ومن تم ترحيل المعنية بالأمر رفقة طفلتها الصغيرة نحو المغرب؟”.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...